محذرا من المحاولات المتكررة لتقسيم الشعب،عبد العزيز بلعيد: ندعو تلاقي الطبقة السياسية للعمل معا من أجل استقرار البلاد

3٬348

دعا رئيس جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، أمس ،بالمدية إلى تلاقي الطبقة السياسية والعمل معا من أجل استقرار البلاد، محذرا من المحاولات المتكررة لتقسيم الشعب.

هذا واعتبر بلعيد خلال تنشيطه لتجمع شعبي بدار الثقافة للبرواقية، في اليوم الثاني عشر من حملة الانتخابات البلدية والولائية ل27 نوفمبر، أنه “حان الوقت لتحمل الجميع لمسؤوليته إزاء الوضع السائد في البلاد والالتقاء حول نفس الهدف المتمثل في بناء دولة قوية والعمل على الحفاظ على استقرار الجزائر ومؤسساتها”.

وأضاف بأن “الطبقة السياسية تتحمل مسؤولية كبيرة في إعادة الثقة المفقودة لدى غالبية المواطنين في حكامهم و منتخبيهم”، مؤكدا أن هذه الانتخابات “فرصة لاستعادة هذه الثقة، من خلال التمثيل في المجالس المنتخبة التي تسعى من أجل التكفل بتطلعات المواطنين وتحسين ظروفهم المعيشية”.

كما انتهز السيد بلعيد الفرصة للتنديد بـ “السلبية” و “الصمت المتواطئ” لبعض المنتخبين إزاء الممارسات القديمة، التي كانت مصدر “استياء” للسكان ومكنت البعض من جمع ثورة على ظهر المجتمع، وفق رئيس جبهة المستقبل الذي دعا إلى “أخلقة الحياة السياسية والمزيد من الصرامة في إدارة ممتلكات المجتمع”.

وندد نفس المسئول الحزبي “بكل من يحاول- من خلال خطاباته- تقسيم الشعب وزرع الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد”، مؤكدا أن “الشعب الجزائري الذي عرف كيف يحبط محاولات الاستعمار لتقسيم الشعب الجزائر، ناضج بما فيه الكفاية لإحباط خطاب هؤلاء الناس البغيض والعدائي وإفشال خطتهم”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::