مباني علي منجلي بقسنطينة تتساقط تباعا وعماراتها تفضح “البريكولاج”

0 374

انتقل رعب الانهيارات من المدينة القديمة بقسنطينة للمدينة الجديدة علي منجلي، التي بدأت عيوب إنجاز العمارات تظهر للعيان منذ سنوات، حيث أتى الدور هذه المرة على عمارة بالوحدة الجوارية رقم 9 التي عرفت انهيارا في الطابق الأرضي، والذي لم يخلف خسائر لحسن الحظ.
وتم أول أمس إخلاء عمارة بالوحدة الجوارية رقم 9 بالمدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، وذلك بعد انهيار خطير حدث بالطابق الأرضي، ما خلف حالة من الهلع والرعب وسط قاطني العمارة، الذين غادروا شققهم بسرعة خوفا من انهيارها فوق رؤوسهم خاصة أن البناية كانت تعاني من تصدعات كثيرة جعلت منها معرضة للسقوط في أي لحظة

حيث تدخلت مصالح الحماية المدنية فور وقوع الحادثة رفقة مسؤولين محليين ليتقرر ترحيل العائلة التي تضررت شقتها لشقة بالوحدة الجوارية رقم 20، مع النظر في وضع باقي العائلات التي طالبت بخبرة على العمارة لتأكيد صلاحية العيش داخلها

وبهذا الانهيار الذي لا يعد الأول من نوعه بعلي منجلي بقسنطينة، تكون المدينة الجديدة قد أكدت “البريوكلاج” الذي تم اعتماده في إنجاز عديد السكنات، لتتقاسم خطر انهيارات الشرفات والطوابق مع البنايات الهشة بالمدينة القديمة التي يشفع لها كونها قاومت عشرات السنين قبل تصدعها

في وقت لم تستطع العمارات المنجزة حديثا الصمود لعشريتين من الزمن على أقصى تقدير، وهو الأمر الذي أشار له الكثير من القسنطينيين ممن أثارتهم حادثة الانهيار الأخيرة، حيث طالبوا بعقاب الجهات التي أشرفت على الإنجاز والدراسة، لاسيما أن المدينة عرفت أيضا حوادث انهيار شرفات وغيرها، علما أن بعض الحالات يتحمل مسؤوليتها السكان ممن أقدموا على إنجاز بعض التغييرات بشققهم دون دراسة مسبقة.

و. زاوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::