مباراة تاريخية… فريق كولومبي يشارك بسبعة لاعبين بسبب كورونا

3٬227

شهد الأسبوع الـ18 من منافسات بطولة الدوري الكولومبي حادثة فريدة، إذ فرضت رابطة كرة القدم على فريق أغيلاس دوراداس لعب المباراة أمام ضيفه، بوياكا تشيكو، بالرغم من دخولهم بنقص عددي كبير لإصابة أغلب اللاعبين بفيروس كورونا.

واضطر فريق أغيلاس دوراداس للعب المواجهة بسبعة لاعبين فقط، بينما شارك الحارس الثاني مدافعاً لإكمال التشكيلة المعنية بالمواجهة، وهو العدد الذي تفرضه لوائح اللعبة لإجراء مباراة، والمفاجأة كانت بعد أن نجحوا في الصمود دون تلقي أهداف لغاية الدقيقة 57.

واعتمد أصحاب الأرض على الإرادة لتجاوز المشكل الكبير الذي وقعوا به، وحاولوا الخروج بأقل الأضرار وتفادي عقوبة الغياب عن المباراة، إلا أنهم فشلوا بعد أن أصابهم الإرهاق، لتنتهي المواجهة بثلاثة أهداف دون مقابل.

وكشفت صحيفة “ماركا” في نسختها الكولومبية أن المباراة انتهت عند الدقيقة 80، بعد أن عجز أحد اللاعبين عن مواصلتها بسبب الإصابة، متأثراً بالمجهودات الكبيرة جداً التي بذلها رفقة زملائه، بالرغم من اكتفائهم بالدفاع طيلة المواجهة.

وتألق الحارس، كارلوس بيغاراونو، بشكل كبير، ومنع هزيمة تاريخية لفريقه بالنظر لصده عدة أهداف حقيقية، بينما بقي نظيره حارس بوياكا تشيكو، بابلو مينا، مرتاحاً في ليلة هادئة، أمام عجز المنافس عن تجاوز خط وسط الملعب.

ويأمل مشجعو فريق أغيلاس دوراداس الكولومبي أن يُشفى لاعبوهم قبل المواجهة المهمة أمام أتلتيكو بوكاراماناغا، كي يواصلوا سباقهم إلى ضمان البقاء الذي لن يكون سهلاً، في ظل اكتفائهم بالمركز 17 برصيد 14 نقطة فقط.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::