لن يمس “طليبة” الإقصاء من اللجنة المركزية

0 162

المثير للجدل النائب “بهاء الدين طليبة” عن ولاية عنابة ضمن حزب “الأفلان ” بات يشكل اهتماما كبيرا لدى الرأي العام ، فبعد الزوبعة السياسية التي أحدثها مؤخرا على خلفية إطلاقه تنسيقية خاصة بالعهدة الخامسة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، التي جعلته يمر عبر لجنة الانضباط التي أطلقها الأمين العام “للافالان” جمال ولد عباس خصيصا “للخارجين عن القانون” داخل الجبهة، يبقى مصيره غامضا داخل الحزب العتيد خاصة موقعه في اللجنة المركزية للحزب، في وقت أعلنت القيادة مؤخرا عن إقصاء 3 أشخاص مرّوا على لجنة عمر وزاني دون الكشف عن هوياتهم غير أن هذا الإقصاء لن يمس طليبة ،كما مس غيره من أعضاء اللجنة المركزية والذين تم التكتم عن أسمائهم.


وان كان بهاء الدين قد سارع إلى تسوية أزمة التنسيقية الوهمية مع ولد عباس عشية إحالته على لجنة الانضباط نهاية شهر فيفري الماضي، في لقاء “صلح” جمعه مع ولد عباس بمقر مجلس الأمة، إلا أن نتائج اللجنة لا تزال غامضة لحد الساعة.
و بالرغم ما حدث له مؤخرا يبقى طليبة ذو وزن ثقيل داخل الجبهة حاليا، خاصة وأن الرجل لوحظ بمناسبة تنظيم يوم برلماني حول “الصناعات العسكرية في الجزائر- واقع وآفاق”، نظمته لجنة الدفاع بالمجلس الشعبي الوطني، يقف أمام القيادات العليا في المؤسسة العسكرية، ولا يزال يجول ويصول في أروقة البرلمان ويتحدث عن انجازات الرئيس بوتفليقة خلال خطابه الذي ألقاه أمس بمناسبة مناقشة مشروع قانون الإجراءات الجزائية وكله ثقة في محافظه على مكانته “غير الطبيعية” في حزب الرئيس بوتفليقة ، كأنما لجنة الانضباط والعهدة الخامسة قد قوت شوكته.
النائب طليبة هذا الرجل المدافع الشرس عن العهدة الخامسة، وبعد تلقيه ضمانات بعدم معاقبته، بعد امتثاله أمام اللجنة بطريقة شكلية وحتى لا يتم الإخلال بجدول أعمال لجنة الانضباط الذي كان حدد منذ فترة، يحاول هذه المرة عدم الانجرار وراء الطموح الكبير رغم الضمانات التي قدمت له في وقت سابق ،إن هو أطلق تنسيقية العهدة الخامسة، بل الاكتفاء بدوره المنوط به ، ليبقى يراقب من بعيد ما يحدث داخل جبهة التحرير الوطني.
خليل وحشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::