لكل من يريد زرع الفتنة وتهديد أمن البلاد،بن قرينة: الجزائر بحاجة لجميع أبنائها للحفاظ على الاستقرار

2٬410

                      قال رئيس حركة البناء, عبد القادر بن قرينة،أمس،بالبويرة،أن الجزائر بحاجة لجميع أبنائها للحفاظ على الاستقرار والوحدة الوطنية ومحاربة الأعداء الذين يريدون زرع الفتنة وتهديد أمن البلاد.

هذا ودعا بن قرينة, خلال تنشيطه لتجمع انتخابي بدار الثقافة “علي زعموم”, في إطار الحملة الانتخابية لمحليات 27 نوفمبر, إلى “تعزيز الجبهة الاجتماعية الداخلية ووحدة الصفوف”, من أجل “التصدي لمحاولات زعزعة استقرار الجزائر من طرف أعدائها”, لأن ” الجزائر لن تتمكن من استكمال مسيرتها التنموية بدون الوحدة والاستقرار”.

كما دعا رئيس حركة البناء إلى “الاتحاد أكثر من أي وقت مضى لبناء بلدنا”, قبل أن يعرب عن تقديره العميق للجيش الوطني الشعبي, جراء “الجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب وإعادة الجزائر إلى المسار الصحيح بعد عقد دموي”.

وأبرز المتحدث, في هذا السياق, ضرورة “تعلم الدروس” من أجل المضي قدما وتحقيق التنمية عبر الولايات والبلديات المختلفة على مستوى الوطن.

وعن مشاركة حركة البناء في الاقتراع قال بن قرينة،ول”ترسيخ وحدة الجزائر وتنميتها وبنائها, وكذا لمحاربة أي محاولة لزعزعة المجتمع أو تهديد لمؤسسات الدولة”.

وشدد على ضرورة تجنيد مناضلي الحزب والمرشحين وجميع المواطنين لضمان السير الحسن للانتخابات, ملحا على وجوب “وضع حد لعهد التزوير الانتخابي”.

كما كشفت حركة البناء أن الحزب يسعى إلى رقمنة مؤسسات الدولة بهدف تحقيق “الحكم الراشد” في البلاد.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::