قضية نهب العقار السياحي بولاية سكيكدة المتابع عدة وزراء تأييد التماسات وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد

2٬457

أيدت النيابة العامة لمجلس قضاء العاصمة أمس الالتماسات الصادرة عن وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد في قضية نهب العقار السياحي بولاية سكيكدة المتابع فيها الوزير الأول الأسبق احمد اويحيي والوزيرين الأسبقين عمار غول وعبد الغني زعلان, و ثلاثة ولاة.

وعليه التمس النائب العام 12 سنة حبسا نافذا وغرامة مليون دج في حق كل من الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى ووزير الأشغال العمومية الأسبق عمار غول و10 سنوات حبسا نافذا ونفس الغرامة في حق وزير الأشغال العمومية الأسبق عبد الغاني زعلان، المتابعين بتهم استغلال الوظيفة ومنح امتيازات غير مبررة للمستثمر محمد بن فسيح.

والتمس النائب العام أيضا 10 سنوات حبسا نافذا ومليون دج غرامة مالية ضد الوالي السابق لسكيكدة محمد بودربالي، المتابع في هذه القضية بتهم تبديد أموال عمومية ومنح امتيازات غير مستحقة تتمثل في وعاء عقاري لفائدة رجل الأعمال المذكور آنفا.

كما التمس 8 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج لكل من الوالي الأسبق لسكيكدة، فوزي بن حسين، وكذا رجل الأعمال محمد بن فسيح، إلى جانب عقوبة 7 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج في حق درفوف حجري، والي سابق لسكيكدة.

والتمس عقوبة 6 سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج ضد كل من مديري أملاك الدولة بسكيكدة، دهيمي شريف وعمارة رشيد وخلفاوي نصر الدين وسيف الدين بن فسيح (نجل رجل الاعمال محمد بن فسيح) وحيمور محمد، مدير عام سابق للأملاك الوطنية بوزارة المالية، فيما التمس عقوبة 5 سنوات حبسا نافدا ومليون دج غرامة في حق مرابط العيدي مدير سابق لميناء سكيكدة، وحبة فيصل، مدير سابق للصناعة بسكيكدة.

هذا وكانت رئيسة الجلسة قد استكملت، استجواب كافة المتهمين بمسائلة المتهم الرئيسي بن فيسح ونجله سيف الدين اللذين أنكرا كافة التهم الموجهة إليهما .

التعليقات مغلقة.

الاخبار::