قسنطينة سكان شعبة الرصاص يشتكون غياب النظافة والتهيئة الحضرية

2٬270

طالب سكان شعبة الرصاص بقسنطينة السلطات المحلية للالتفات لمنطقتهم الي تفتقر للتهيئة الحضرية وكذا النظافة الغائب الأكبر، في ظل ارتفاع مخاطر هذه المشكلة مع ارتفاع درجات الحرارة وعودة فصل الصيف، رغم حملات التنظيف الفردية التي يقوم بها البعض بين فترة وأخرى.

ويشتكي سكان حي شعبة الرصاص بقسنطينة، من تدهور حالة منطقتهم من حيث التهيئة الحضرية والنظافة، حيث يطالبون بالالتفات لهم ولانشغالاتهم ورفع الغبن عنهم، وتخليصهم من مشكل تراكم النفايات وانتشار الروائح الكريهة، الأمر الكارثي الذي بات يهدد صحتهم بعد أن جعلهم يعانون الجحيم دون اكتراث الجهات المسؤولة بخطورة الوضع، حيث أبدوا تخوفهم من استمرار المشكلة لوقت طويل، مؤكدين أن شاحنات رفع القمامة قاطعت حيهم منذ أشهر، ما جعل الحي يدخل في حالة من الفوضى، في ظل غياب الحس الحضري لدى المواطن، ما انجر عنه تشويه المنظر العام للمنطقة، حيث حولت جوانب الطرقات والأرصفة إلى مفرغة عمومية عشوائية في منظر يبعث بالاشمئزاز،                      ضف إلى تكاثر الحشرات الضارة، وانتشار الكلاب والقطط المتشردة والجرذان، هذه الأخيرة التي أصبحت تتسرب إلى المنازل، ما زاد الوضع تأزما وخطورة، دون أن نسيان ما تخلفه هذه النفايات من أمراض مزمنة كالحساسية والربو جراء روائحها الكريهة التي لا تطاق والتي غزت بدورها حي شعبة الرصاص بأكمله، ليصبح العيش في مثل هذه الظروف شبه مستحيل.

وذكر السكان أن تدهور الأوضاع دفعهم إلى محاولة تنظيف الحي بشكل فردي، حيث نظموا حمله نظافة انتهت بحرق بعض النفايات التي خلفت روائح خطيرة على صحة عائلاتهم بعد انتشار الدخان المضر بكامل المنطقة وتسربه إلى البيوت، ما تسبب في حالات ضيق تنفس لعدد من المواطنين خاصة منهم الأطفال وكبار السن، وهو الوضع الذي تأكد من خلاله ضرورة تدخل جدي وسريع من قبل السلطات المحلية بوضع مخطط خاص وعاجل لتنظيف المكان، وضرورة إيجاد حل للخطر الايكولوجي المحدق بهم.

التعليقات مغلقة.

Headlines
الاخبار::