قرية بني أحمد بلدية قاوس بجيجل إستياء كبير من الروائح الكريهة المنبعثة من مركز الردم التقني للنفايات

2٬373

يشتكي سكان قرية بني أحمد ببلدية قاوس بجيجل من الروائح الكريهة المنبعثة من مركز الردم التقني للنفايات والمتواجد بالقرب من المنطقة، في الحدود الفاصلة بين بلديتي قاوس جيجل، بحيث ضاقوا درعا من الروائح الكريهة جدا خاصة في فصل الليل، أين يقومون بتحريكها بحكم أن أغلب الشاحنات تقوم بتفريغ القمامة في الليل.

حيث يصبح من الإستحالة البقاء في الخارج نظرا لصعوبة التنفس بسبب شدة الروائح، ناهيك عن الحشرات السامة والبعوض خاصة الآن مع إرتفاع درجات الحرارة، والمشكل في الأمر أنه تقريبا كل بلديات الولاية تقوم برمي قمامتها في هذا المركز، بسبب غلق العديد من المراكز في مختلف البلديات الأخرى بسبب الروائح الكريهة، على غرار المركز المتواجد بمنطقة الدكارة ببلدية أين قام المواطنون بغلقه بالقوة، بعد أن ضاقت بهم كل السبل ولم تلق شكاويهم آذانا صاغية من المسؤولين، وهو الشأن نفسه لسكان قرية بني أحمد ورغم الشكاوي المتكررة للبلدية ومصالح البيئة والكتابة للوالي.

إلا أنه لا شيء حدث، بل أن الأمور تتفاقم أكثر بسبب الإكتظاظ الكبير الذي أصبح يعرفه هذا المركز، دون الحديث عن تأثيراته السلبية الكبيرة على الثروة الحيوانية والنباتية، أين أتلفت العديد من أشجال الزيتون بطريقة غريبة وكأنك أشعلت النيران في جدوعها، إضافة إلى نفوق العديد من رؤوس المواشي هنالك، وعليه يدق السكان ناقوس الخطر طالبين من السلطات التحويل الفوري لهذا المركز والذي أصبح عبارة عن مفرغة عمومية عشوائية إلى مناطق بعيدة وغير آهلة بالسكان لأن الوضع أصبح فعلا لا يطاق .

عبدالله. ب

التعليقات مغلقة.

الاخبار::