قال تكون أساسا للعلاقات بين البلدين،سيرغي لافروف:

الجزائر وروسيا عازمتان على تعزيز تعاونهما من خلال التوقيع على "وثيقة جديدة"

1٬733

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يوم أمس الثلاثاء بالجزائر العاصمة، عزم الجزائر وروسيا على تعزيز تعاونهما من خلال التوقيع على “وثيقة جديدة” تكون أساسا للعلاقات بين البلدين.

           و في تصريح للصحافة عقب استقباله من طرف رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, بمقر رئاسة الجمهورية, قال السيد لافروف أن الجزائر وروسيا تربطهما “علاقات مودة وصراحة وصداقة”, مشيرا الى أن البلدين سيحتفلان معا بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما, والتي تتزامن مع الذكرى الستين لاستقلال الجزائر.

            هذا و ذكر في هذا السياق أن بيان التعاون الاستراتيجي الموقع بين البلدين في 2001 يشكل “أساس علاقاتنا الثنائية, واليوم أكدنا على ضرورة العمل المشترك لتعزيز التعاون الثنائي من خلال التوقيع على وثيقة جديدة تكون أساسا لهذه العلاقات”.

              و تابع رئيس الدبلوماسية الروسي بالقول : “بناء على حرصنا على تطوير العلاقات في المجال السياسي وتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والعسكري والفني والثقافي والإنساني, أبلغنا الرئيس تبون بدعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين له للقيام بزيارة إلى موسكو”.

                 و في ذات السياق, أعرب السيد لافروف عن “ارتياح” بلاده لتطور العلاقات الثنائية, مشيرا الى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ السنة الماضية 3 مليارات دولار” مع وجود “فرص للتوصل إلى آفاق أوسع من ذلك”.

                   كما سجل بالمناسبة “اهتمام شركات روسية لتطوير علاقاتها مع الشركاء الجزائريين في عدة مجالات, بما في ذلك الطاقة والتعدين والاستكشاف والصناعة الصيدلانية”, مبرزا أن كل هذه المسائل “سيتم مناقشتها خلال الاجتماع المقبل للجنة الحكومية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والفني والعلمي المزمع عقدها بالجزائر في القريب العاجل”.

                    كما تم خلال اللقاء مناقشة “التعاون في المجال العسكري والتقني”, معربا عن تقدير بلاده للثقة المتبادلة بين البلدين في تطوير التعاون في هذا المجال.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::