في وداع الملكة

قبعة سوداء وانتظار 13 ساعة.. بيكهام يخطف الأضواء في وداع الملكة

13

ظهر ديفيد بيكهام أسطورة كرة القدم الإنجليزية وأيقونتها في تسعينيات القرن الماضي ومطلع الألفية ولاءه الشديد تجاه الملكة إليزابيث الثانية خلال جنازتها التي أقيمت الجمعة.

وتواجد بيكهام، الذي تساقطت الدموع من عينيه، بين ملايين المعزين في إنجلترا لتوديع جثمان الملكة إليزابيث يوم الجمعة.

وشوهد بيكهام متأثرا خلال 13 ساعة ظل خلالها واقفاً في انتظار جثمان الملكة الراحلة، قبل أن تسقط الدموع من عينيه ويحني قائد منتخب إنجلترا الأسبق رأسه عند مرور الجثمان.

المزيد من المشاركات

تحميل العدد:2618

هل يواجه السويد؟

أثار الجدل..

وحرص نجم ريال مدريد الإسباني السابق على ارتداء ملابس سوداء كاملة من البذلة إلى ربطة العنق باستثناء القميص الأبيض.

وكان بيكهام، مالك نادي إنتر ميامي الأمريكي، قد انضم في ساعة مبكرة من صباح الجمعة لموكب المعزين بدون زوجته فيكتوريا بيكهام.

وقال ديفيد بيكهام، في تصريحات على هامش الجنازة لقناة “آي تي في” البريطانية: “كنت اعتقد أنني بمجيئي الساعة الثانية فجراً ستكون الأمور أكثر هدوءاً لكني لم أكن على صواب”.

وعن حبه للعائلة المالكة والملكة الراحلة قال: “أنا عاشق كبير للملكية والعائلة المالكة.. الملكة إليزابيث كانت تعني لي الكثير بطرق عديدة ومختلفة”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::