في مقابلة أجراها لوكالة الاناضول التركية،عبد الرزاق مقري:المؤشرات تؤكد أن حمس ستفوز بالموقع الأول للانتخابات

49

متابعة-آيت سعيد.م :

قال رئيس حركة مجتمع السلم، “عبد الرزاق مقري”، إن حزبه سيذهب نحو حكومة توافقية في حال فوزه بـ80% من مقاعد البرلمان،وقال في مقابلة أجراها لوكالة الاناضول إن “المؤشرات الأولية تؤكد أن الحركة في الموقع التنافسي الأول بهذه الانتخابات” .

وعن هذه المؤشرات، قال مقري : “نحن أول حزب نجح في جمع التوقيعات وقوائمنا لديها قبول واحتضان شعبي والمنافسون يقرون بذلك كما أن حملتنا هي الأقوى” ،وأضاف: “حركتنا هي الحزب الوحيد الذي لديه هيكل قوي ومستقر في كامل التراب الوطني ولديها حاضنة اجتماعية كبيرة” .

وعن تصوره للحكومة المقبلة في حال فوز حزبه، قال: “نحن في رؤيتنا السياسية ندعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية بغض النظر عن النتائج ،“حتى لو أخذنا 80 % من الأصوات لا نتصور أننا سنسير وحدنا لأن الوضع الاقتصادي خطير جدا ويحتاج إلى توافقات كبرى وحزام سياسي واجتماعي عريض لمساندة الحكومة” .

و“بعد الانتخابات مباشرة سندخل في تنسيق مع رئيس الجمهورية وحوار مع جميع القوى، ولدينا قدرة على التحاور مع الجميع لأن علاقاتنا طيبة مع السلطات والمعارضة ومختلف القوى ونحن مصدر ثقة معهم” ،و“سنعمل على إقناع الجميع بتشكيل حكومة وحدة وطنية ولكن كل هذا إذا نجحت الانتخابات “.

وردا على سؤال بشأن مدى وجود استعداد لدى النظام لقبول حزب إسلامي كشريك في الحكم، يقول مقري: “نحن حزب وطني وشاركنا في الحكومة سابقا ولدينا تقاليد سياسية كبيرة جدا ووجودنا في الحكومة شيء طبيعي”.

“هاجس وصول الأحزاب الإسلامية إلى الحكم موجود في المشرق العربي ولكن في المغرب العربي ما يسمى أحزابا إسلامية هي أحزاب وطنية ووجودها طبيعي جدا”.

وحول سؤال بشأن مدى واقعية برنامج الحركة الانتخابي المسمى “الحلم الجزائري”، أفاد مقري: “نحن أكثر إمكانية من دول كانت مثلنا في الثمانينيات، لم نكن أسوأ حالا من ماليزيا التي أصبحت دولة متطورة”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::