في حوار مع المترشح ضمن ” الأرندي” القائمة البلدية (الجزار) الناشط الجمعوي العمري مقلاتي ..ترشحت من أجل المساهمة في التغيير

2٬520

في إطار تغطيتنا للحملة الانتخابية  للإنتخابات المحلية 27 نوفمبر2021 التقت جريدة “الراية” مع رئيس المكتب البلدي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي و المترشح  للانتخابات المحلية ببلدية الجزار السيد  – العمري مقلاتي – أين طرحنا عليه عددا من الأسئلة حول قضايا الساعة والمتعلقة أساسا برؤيته وتقييمه للحملة الانتخابية وكذا لأهم النقاط المدرجة ضمن البرنامج الانتخابي للقائمة حيث كان الحوار كالتالي :  

                    في البداية نود أن نستهل حوارنا معكم بنبذة تعريفية عن شخصكم وأسباب ترشحكم

 

مقلاتي: العمري مقلاتي ذو مستوى جامعي متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية تخصص قانون العلاقات الاقتصادية الدولية صحفي سابق رئيس المكتب البلدي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ببلدية الجزار ناشط بالمجتمع المدني ورئيس مكتب ولائي للجمعية الوطنية للتراث والبيئة والتنمية البشرية بباتنة ناشط بالمجال الثقافي ولدي العديد من الإسهامات في هذا المجال .

ترشحت من أجل المساهمة في التغيير  شغلنا الشاغل وهدفنا الأسمى في حال الفوز هو تقديم الخدمة العمومية في أفضل صورها لكافة المواطنين ، همنا هو نقل انشغالات المواطنين والوقوف على معاناتهم  لدينا برنامج طموح ولكنه يتجسد، عندما نكون في مركز القرار .

                 ” الراية” كيف تنظرون لواقع التنمية على مستوى المنطقة وماهي أهم البرامج والحلول.

 

مقلاتي: المواطنون اليوم أكثر وعيا وإدراكا يريدون التغيير المنشود نحو الأفضل خصوصا فيما تعلق بمجال التنمية المحلية .

أما بالنسبة لأهم الاقتراحات فإننا سنسعى بكل جهودنا من أجل النهوض بواقع التنمية المحلية وتلبية انشغالات المواطنين في جميع المجالات وخاصة على مستوى كل من قطاعات الفلاحة والأشغال العمومية والتربية الري والتشغيل .

لدينا أفكار وبرامج هادفة تتماشى مع متطلبات المرحلة الحالية خصوصا وان واقع التنمية هزيل جدا على مستوى المنطقة وخاصة في مناطق الظل ، ومن هذا المنطلق لابد من التركيز على أحياء أهم المشاريع الكبرى على غرار مشاريع الصحة الفلاحة والري .

ومن بين أهم البرامج التي نركز اهتمامنا عليها في منطقة الجزار بشكل خاص هو الاهتمام أكثر بقطاع الفلاحة وكذا بعث وإحياء مشروع سد وادي لقدح والسدود الفرعية الأخرى ومركز للتكوين المهني .

أما محور السكن الذي يعد المحور الأساسي الذي يعاني منه المواطنون فإننا نوليه أهمية كبرى في برنامجنا الانتخابي حيث نهدف الى التركيز على مشروع ترقية السكن بإطلاق حملة إحصاء شاملة من أجل توثيق كل العائلات التي هي بأمس الحاجة للسكنات وذلك من خلال عملية المعاينة الميدانية والبحث الإداري من أجل إطلاق الأولوية لكل مواطن حسب درجة الاستحقاق،إضافة إلى ترميم المساكن الهشة التابعة لأملاك الدولة

 

          ” الراية” ما هي الأدوات التي تستخدمونها خلال الحملة الانتخابية لإقناع الناخب ببرنامجكم؟

 

مقلاتي:  رغم وجود منطق العروشية والعشائرية الا اننا نسعى وبكل جدية للمساهمة في التوعية والإقناع بواقعية وصدق دون أي ديماغوجية نطرح برنامجا بديلا يمس الحياة اليومية للمواطن وانشغالاته الحقيقية .

 

“الراية”كيف تتوقع سير العملية الانتخابية وماهي نسبة نجاح قائمتكم؟

 

مقلاتي :ستكون طبيعية جدا ونطلب من المساندين التزام الأخلاق فأنا متفائل جدا نظرا للأسماء التي في قائمتنا ذات السمعة الطيبة والبرنامج الطموح الذي نحمله . وأعتقد ان قائمة حزب التجمع الوطني الديمقراطي لديها حظوظ كبيرة للنجاح والفوز بهذه الاستحقاقات .

 

  “الراية” كلمة أخيرة توجهها للناخبين نختم بها هذا اللقاء الانتخابي السريع

 

مقلاتي:  ثقتنا في المواطنين جد كبيرة وأملنا إن يسود روح التسامح بين كافة المتنافسين شكري الجزيل لكم على تشريفي بهذا الحوار وأرجو التوفيق لكل الخيرين من هذا البلدية وأسأل الله أن يحفظ بلدنا وأهلنا دامت الجزائر شامخة أبية .

 

” الراية” شكرا لكم على سعة صدركم ،ونتمنى لك الفوز في هذه الانتخابات البلدية ونيل مرتبة مشرفة ببلدية الجزار، كما تمنى الفوز للحزب على المستوى الوطني.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::