في حصيلة قدمتها المؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم التقني باتنة 20 قنطار من الخبز المسترجع و18522 طن من النفايات المنزلية المعالجة

1٬473

تمكنت المؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم التقني باتنة خلال 25 يوم من الشهر الفضيل من معالجة 18522 طن من النفايات الوافدة إلى 3 مراكز للردم التقني و6 مفارغ عمومية مراقبة تابعة لها على غرار باتنة بريكة وعين التوتة إلى جانب مروانة، نقاوس راس العيون وغير ذلك .

وفي تصريح أدلت به المديرة العامة للمؤسسة “مرابطي شامية “فإن كمية النفايات التي تم استقبالها بمركز الردم التقني باتنة بـ 8967طن في حين قدرت كمية النفايات المعالجة بمركز عين التوتة بـ1158طن أما بمركز بريكة بلغت 3027 طن مقابل 1182طن بمروانة.

حجم هاته النفايات المسجلة خلال الشهر الفضيل بالولاية عرف ارتفاعا إلى الضعف مقارنة بالأيام العادية في السنة بسبب الاستهلاك اليومي للمواد الغذائية اللاعقلاني من طرف المواطنين، من جهة أخرى تمكن أعوان النظافة التابعين للمؤسسة منذ دخول الشهر الفضيل من استرجاع أزيد من 20 قنطار من مادة الخبز مرماة بنقاط القمامة للمدينة الجديدة حملة 03 أين تم تحويلها إلى مركز الردم التقني باتنة ومن ثم منحها لفائدة مربي المواشي والأنعام لاستغلالها مجانا .

وتجسيدا للمخطط التوجيهي للنهوض بواقع البيئة بالولاية سطرت المؤسسة برنامجا خاصا فيما يتعلق بنظافة المحيط يومي عيد الفطر المبارك من خلال تسخير فرق لرفع النفايات المنزلية وما شابهها وأخرى لمعالجتها عبر المنشآت والمرافق التابعة لها بكادر بشري يقدر بـ200 عاملا و14 آلية، في خطوة أريد بها ضمان أقصى حد من الخدمة تزامنا مع هذه المناسبة التي تشهد فتورا من حيث هذه الخدمة خلال  السنوات السابقة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::