في أول يوم جمعة بعد تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية

0 235

تعبيرا عن عدم ثقتهم فيما يطرح ويقال لهم من قبل السلطات الممسكة بزمام الأمور ،

حيث أظهروا تمسكهم بمطالبهم المرفوعة منذ ثماني جمع متتالية و التي قد أحرزوا فيها بعض مطالبهم ،

إلا أنهم يريدوا أن يكملوها بإزاحة الباءات الاربعة التي يقولون أنهم لا يثقون فيهم لماضيهم الإداري ولأنهم من بقايا النظام الذي يطالبون بتغييره جذريا،وهذا المطلب ربما هو

ما أشار إليه رئيس الأركان الفريق قايد صالح في خطابه له أنها مطالب تعجيزية،وقد لا تحقق حقيقة ميدانيا إذا لم يكن هناك تنازلا وتوافقا من كلا الجهتين،

ذلك لأن بناء الوطن والمحافظة على استقراره لا يتحقق بالمغالاة والتصلب في الرأي السياسي ،وربما الشارع يطمح إلى المثالية والشعبوية ولا يعول عليها كثيرا لأنها في معظمها عاطفية وانفعالية.
هذا وقد نزل المتظاهرون باكرا اليوم بكثافة إلى الشارع في الجزائر،

في أول يوم جمعة، بعد تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية، رافضين التركيبة التي خلفت عبد العزيز بوتفليقة في الرئاسة والحكومة التي يعتبرونها جزء من النظام ويطالبون برحيلها،

ويعتبرون “خارطة الطريق” المقترحة، ليست إلا تغييرا شكليا في إطار استمرارية منظومة الحكم نفسها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::