طبعات يميزها التكرار والجديد فيه قليل جدا

0 197

الطبعة الـ23 لصالون الجزائر الدولي للكتاب (سيلا) التي تفتتح  فعالياتها اليوم 29 أكتوبر وإلى 10 نوفمبر القادم ،تتميز بدخول أدبي ثري تعكسه الإصدارات الجديدة لدور النشر الجزائرية

التي ستقدم موعدا مهما للجمهور للتجديد مع عالم الكتاب وسط توقعات بنجاح طبعة هذه السنة من الصالون الذي يعتبر أهم استحقاق ثقافي في البلاد كيف لا وهو يجعل الجزائر عاصمة للكتاب ،حيث  وعلى مدار 11 يوما سيكون الزوار خلال هذا الحدث الثقافي -الأكثر زيارة والأكثر انتظارا- على موعد مع كتاب وناشرين بحضور أسماء كبيرة في الأدب الجزائري وأخرى جديدة بالإضافة إلى مشاركة دور نشر شابة تبحث عن مكانة لها وسط الناشرين الجزائريين التقليديين.

ومن بين هذه الأسماء المعروفة مايسة باي وياسمينة خضرا وكمال داود وواسيني الأعرج وعماري شوقي الذين سيوقعون إصداراتهم الجديدة في حين ستشارك دور نشر مؤسسة حديثا بقوائم من مؤلفاتها الجديدة تضم مئات العناوين والتي تعكس في معظمها تجارب جديدة في الكتابة على غرار الجزائر تقرأ و بوهيما اللتان تشاركان لأول مرة.

المزيد من المشاركات

تحميل العدد:2618

هل يواجه السويد؟

أثار الجدل..

وبينما تغيب 19 دار نشر جزائرية حسب ما كان قد صرح به محافظ المهرجان فإنه تحضر بالمقابل العديد من الدور المعروفة كـ البرزخ و قصبة و الشهاب و ميم و الاختلاف بالإضافة إلى الكلمة ، وستكون الصين ضيف شرف هذه الطبعة بمشاركة وفد سيعرض أزيد من 10 آلاف كتاب مترجم إلى العربية وللفرنسية والمخصصة في معظمها للثقافة الصينية التقليدية وتعلم اللغة الصينية (الماندرين) وبالإضافة إلى العلوم والتكنولوجيا.

وستحضر في هذا الإطار أكثر من 40 دار نشر صينية وستة كتاب يتقدمهم مو يان الحائز على جائزة نوبل للآداب (2012) وهذه أول مرة يشارك فيها بالصالون أديب متوج بهذه الجائزة الأهم في العالم، وسينشط هؤلاء الضيوف العديد من اللقاءات مع الجمهور بجناح جمهورية الصين الشعبية أين سيقدم أكثر من 2500 عنوان باللغة الصينية بالإضافة إلى معرض للصور والأفلام الصينية،حيث سيشارك من جهة أخرى أكثر من 90 مبدعا بين كتاب وروائيين ومؤرخين بهذا الموعد الأدبي الهام بينهم 65 جزائريا.

هذا وستهدى أيضا هذه الطبعة لكتاب جزائريين وافتهم المنية منذ طبعة 2017 لسيلا على غرار نور الدين سعدي والناقد شريبت أحمد شريبت والشاعر عثمان لوصيف والمجاهدين والكتاب مصطفى تونسي ومحمد سحنون وكذا الروائي حفناوي زاغز.

                                                                                                             خليل وحشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::