صبي سوري يجسد موقف عايشه بالحرب الدائرة في بلاده

0 461

يقف طفل سوري على مسرح خشبي بالإسكندرية (شمالي مصر) مؤديا دورا تمثيليا لموقف عايشه بالحرب الدائرة في بلاده.

بهذه الطريقة، اتجه سوريون مقيمون بالمحافظة نحو العلاج مؤخرا بسيكو دراما لتفريغ انفعالات ومشاعر دفينة خلفتها ويلات حرب ودماء ما تزال في المخيلة.

وسيكو دراما إستراتيجية نفسية لتفريغ انفعالات ومشاعر الإنسان السلبية بالأداء الدرامي في ورش معدة لذلك خصيصا.

وهي دراما إبداعية، اتبعتها مراكز ومنظمات معنية باللاجئين وسيلة علاجية وتشخيصية في برامج الدعم النفسي والاجتماعي، وانتشرت بشكل لافت بالإسكندرية.

الدراما التفاعلية
وبحسب القائمين على التجربة تستلزم تقنية سيكو دراما لنجاحها عدة وسائل عملية من بينها: خشبة مسرح مناسبة تسمح بالحركة وتحافظ على خصوصية الأداء، دون الحاجة لديكور أو ملابس خاصة.

ويضاف لتلك الوسائل مخرج يخطط مشاهد العمل المسرحي، ويشجع بدوره القائمين على تشخيص الأدوار لتحريرهم من مخاوفهم.

كما يمثل البطل -صاحب المشكلة أو المريض النفسي- دورا ارتجاليا لموقف عايشه وأثَّر عليه سلبيًا. وبجانب البطل، هناك ممثلون مساعدون يختارهم البطل. وأخيرا، مشاهدون للعمل المسرحي، وبكل الأحوال هم بالأساس أعضاء الفريق المعالج.

خشبة المسرح
بإحدى ورش سيكو دراما بالإسكندرية، حيث توجد غرفة بها ما يزيد على عشرة أطفال، وقف منهم اثنان على خشبة مسرح صغير، يؤديان عرضا مسرحيا غير مكتوب. في عرضهما على المسرح، جسد الطفلان واقع ذكريات عايشاها لتفريغ أزمات وانفعالات ومشاعر سلبية خلفتها ويلات الحرب السورية في النفوس.

زيد محمد سوري (14 سنة) ومنذ قدومه إلى مصر، يحاول تجاوز فقدانه لأسرته التي فرقتها الحرب فلم يتبق منها سوى والدته وأخ واحد.

التحق بورشة سيكو دراما للتغلب على كوابيس صورة جثمان والده الذي لقي حتفه بالحرب مسببة له قلقا وخوفا دائما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::