شرطة هيوستن تصيب طفلاً بطلق ناري خلال مطاردة

345

قالت والدة الطفل الذي تعرّض لإطلاق نار من شرطة مدينة هيوستن خلال مطاردة مشتبه به إن طفلها “يصارع الموت” ،وقال المحامون الذين يمثلون الأم إن الطفل الذي يبلغ من العمر عاماً واحداً يتنفس بصعوبة ويصارع الموت وفق ما أوردت شبكة”س ان ان” الامريكية.

 

وأصيب الطفل بطلق ناري عن طريق الخطأ، خلال ملاحقة الشرطة مشتبهاً به بالسرقة اقتحم سيارة الأم وبرفقتها الطفل، ما ادى بالشرطة إلى فتح النار ليصاب طفلها.

 

وقالت “سي إن إن” إن شرطة هيوستن قدمت روايات مختلفة بشأن الحادث، حيث قال بيان أصدره المساعد التنفيذي لرئيس شرطة المدينة تروي فينر ، إن الطفل ليجند سمولز لم يكن في السيارة وقت إطلاق النار

 

وأضاف أن الرجل الذي يبلغ من العمر 30 عاماً كانت تطارده الشرطة بسبب الاشتباه به في عمليتي سطو ، وعند تحطم سيارته قفز على سيارة سمولز، وكان حينها مسلحاً ورفض خفض سلاحه، وتعرّض للقتل في موقع الحادث بعدما أطلق الضباط عليه عدة طلقات.

وأكد فينر أن الضباط الموجودين في مكان الحادث قدموا الإسعافات الأولية للطفل ليجند، وأنه ليس متأكداً مما إذا كان الضباط يعرفون أن الطفل كان داخل السيارة ، وأوضح الذي أطلق الرصاصة التي أصابت الطفل يخدم في إدارة شرطة هيوستن منذ 15 عاماً، وأنه “يشعر بقلق بالغ” على الطفل ووالدته ، وقال قائد شرطة هيوستن، آرت أسيفيدو، إن أحد الضباط أخرج سلاحه وأردى المشتبه به قتيلاً.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::