شخصية الأمير فيليب في “التاج” الفرق بين الواقع والخيال

2٬423

مع اقتراب عرض الموسم الخامس وقبل الأخير من مسلسل “التاج” The Crown، الذي يتناول سيرة حياة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، وزوجها الأمير فيليب الذي توفي عن عمر ناهز 99 عاماً، الجمعة الماضي، يتساءل النقاد ما إذا كانت شخصية دوق إدنبرة متطابقة إلى حد ما مع دوره الحقيقي في العائلة المالكة

 

وفقاً لتقرير نشرته وكالة “أسوشيتد برس”، فإن “التاج” صوّر الأمير فيليب والذي لعب دوره الممثل البريطاني مات سميث في البداية، ولاحقاً الممثل توبايس مينزيس، بضابط البحرية الذي يغضب في بداية الحلقات من كونه ظلاً لزوجته الملكة إليزابيث، ليجد نفسه في نهاية المطاف شريكاً موثوقاً به لدى العائلة.

المزيد من المشاركات

وقال بيتر مورغان، مُعد وكاتب المسلسل، إن “التاج نتاج بحث تاريخي وخيالي، ويتضمن مشاهد لا ينبغي اعتبارها حقيقة” ، وأضاف مورغان: “لا نعرف ما إذا كان الأمير فيليب صارماً في مقاربته تجاه الابن تشارلز بقدر ما كان حساساً مع ابنته آن، كدوره في المسلسل”، لافتاً إلى أن الجزء الخامس سيعرض العام المقبل

 

عبّر منصة نيتفليكس ، وفي مسلسل “التاج” رفض فيليب التنازل عن حقه كرجل، بأن يحمل أطفاله اسمه الأخير وهو مونتباتن وليس وندسور، وتبع ذلك مشاجرات مع الملكة إليزابيث، بما في ذلك إحجامه عن الركوع لها أثناء تتويجها، وفي الحقيقة ركع فيليب أمام الملكة المتوجة عام 1952، وفي ذكرى زواجهما الـ 50 وصفت الملكة الأمير فيليب بأنه “قوتها وبقاؤها”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::