سوق أهراس الباعة الطفيليون يستولون على شارع صالح السوفي في سدراتة

1٬500

طالب سكان وتجار وسط مدينة سدراتة بولاية سوق أهراس، وخاصة شارع صالح السوفي، الذي يقع بالقرب من المسجد العتيق بسدراتة مركز، السلطات المحلية، وعلى رأسها والي سوق أهراس لوناس بوزقزة التدخل، لإزالة الباعة الفوضويين، المنتشرين بكل مكان في هذا الشارع الرئيسي، حيث سد هؤلاء التجار، أبواب المحلات التجارية النظامية، فضلا عن السكنات ومداخلها، وقد أحتل الباعة الشارع والأرصفة، وكأنه سوق يومي، رغم وجود فضاءات خصصتها السلطات المحلية بالمدينة، لكل من يريد ممارسة هذا النوع من النشاطات، إلى غاية تنظيم أنفسهم، إلا أنهم يفضلون قلب المدينة.

حيث  شوهوا منظرها بالسلع المختلفة والخضر والفواكه والخردوات، ناهيك عن مركبات وشاحنات البطيخ بنوعيه الأخضر والأصفر والبطاطا …وغيرها، ولم يقتصر الأمر على البيع والشراء إنما ارتفاع الأصوات صباح مساء والكلام الفاحش، والشجارات، بل يصل الأمر إلي بيع الممنوعات، كالمهلوسات وغيرها، وكل هذا أمام مرأى السكان وأصحاب المحلات، كما يترك هؤلاء الطفيليين القاذورات والنفايات التي تعد بالأكوام، فلا تستطيع الشاحنات المخصصة لجمعها عاجزة عن حملها لمركز الردم التقني، مما يجعل عمال البلدية يعانون الأمرين، لأنها متناثرة هنا وهناك، وخاصة ونحن في فصل الصيف أين تكثر الأمراض وانتشار الحشرات بأنواعها ،حيث  أصبح الأمر لا يطاق  حسب تعبير وشكوى بعض المواطنين والتجار.

وقد تسببت هذه الفوضى في حرمان الأطفال من اللعب أمام بيوتهم، وحرمان النساء والعائلات من الدخول والخروج، خاصة الموظفات، وتلميذات المدارس وطالبات الجامعات، اللواتي يتعرضن للمضايقات، ومن الصعوبة بمكان إخراج مريض من مسكنه، حيث يحمل على الأكتاف لأن الشارع مغلق عن أخره، ولا تستطيع السيارات الدخول أو الخروج، وخاصة في حالات الموت والعزاء  أو الأفراح.

وقد جدد سكان هذا الشارع والتجار، من منبر “الراية” نداءات الاستغاثة إلى السلطات المحلية، للنظر إلى قضيتهم التي أصبحت كابوس ومعاناة يومية، أرقت حياتهم وجعلتهم كأنهم في حصار من طرف هؤلاء الباعة.

ورغم مجهودات المصالح الأمنية  بسدراتة، الذين يحاولون منعهم مرارا وتحذيرهم من مخالفة القوانين، حيث يغادرون في تلك اللحظات، ولكن سرعان ما يعودون وينصبون أمتعتهم وبضائعهم المختلفة، وكأن الأمر حق مشروع دون مراعاة للسكان والتجار.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::