سكان وادي الشارف يطالبون المسؤولين بوضع حد لظاهرة الرمي العشوائي للنفايات

0 171

أبدى العشرات من السكان القاطنين بمحاذاة وادي الشارف، و فلاحون يملكون أراض متواجدة بإقليمي بلدية عين ولمان و قصر الأبطال، جنوب ولاية سطيف امتعاضهم الشديد اتجاه مشكل الرمي العشوائي للقمامة و مختلف أنواع النفايات الصلبة و الهامدة، التي غزت المنطقة.

و لم يخف هؤلاء تخوفهم الشديد من تداعيات هذا الوضع الكارثي، و الذي قد يلحق أضرارا كبيرة بصحتهم، بسبب انبعاث الروائح الكريهة، إضافة إلى انتشار الكلاب الضالة، و مختلف أنواع القوارض، كما باتت المنطقة محرمة على التلاميذ و المتمدرسين خلال الفترة الصباحية، خوفا من هجمات هذه الحيوانات، التي تقصد المكان بكثرة، و أكد هؤلاء أنهم رفعوا انشغالهم إلى مصالح بلدية عين ولمان، التي أوفدت، لجنة متعددة الاختصاصات، تتكون من مديرية البيئة، ممثلين عن بلدية عين ولمان و قصر الأبطال، لكون الوادي يقطع إقليم البلديتين، إضافة إلى ممثلين عن مصالح الدرك الوطني.
و قد وقفت اللجنة على هذه الظاهرة، مع قيام العديد من الأطراف سواء تابعين للخواص أو المؤسسات العمومية، باستعمال المنطقة كمفرغة عمومية بطريقة غير شرعية، مستغلين عزلتها، و وجود الوادي للتخلص من هذه القمامة، خاصة تلك المترتبة عن تربية الدجاج، إضافة إلى الفضلات الصناعية، كما تقع المنطقة على بعد كيلومترات قليلة عن المعلم السياحي و الديني المتمثل في زاوية لقطاطشة، التي تعتبر مقصدا للعشرات من الأشخاص، لكونها منطقة استقطاب للمصلين القادمين من مختلف المناطق الجنوبية، خاصة لأداء صلاة الجمعة، لكن الروائح الكريهة المنبعثة من الوادي تتسبب في نفورهم و عدم قدومهم.
بوترعة هروان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::