سكان مشاتي شلغوم العيد في ميلة يطالبون بالماء الشروب والغاز الطبيعي

0 511

ناشد سكان مشاتي بخباخة، الكاف، دمة الفرس، شطابة وعين بساحلي التابعة لبلدية شلغوم العيد الواقعة جنوب ولاية ميلة من السلطات المحلية، وتدعيمهم بمشاريع تنموية في مقدمتها الماء الشروب والغاز الطبيعي، وحسب بعض المواطنين فإنه مع بداية كل فصل صيف، تبدأ معاناتهم مع الماء الشروب، والذي يغيب عن حنفياتهم لمدة تزيد عن الأسبوع، الأمر الذي يجبرهم في كثير من الأحيان إلى جلب

هذه المادة الحيوية من الحنفيات المجاورة، أو كراء الصهاريج بأثمان أثقلت كاهلهم خاصة ذوي الدخل الضعيف، والتي تتراوح ما بين 1200 و1500 دج ولا تفي بالغرض، وعن الغاز الطبيعي أكد هؤلاء أن رحلة البحث عن قارورة البوتان تبدأ في كل فصل شتاء، أين يستغل أصحابها الفرصة للرفع من السعر، فيضطرون لشرائها بأضعاف سعرها، أو جلبها من المناطق المجاورة بسعرها القانوني، وهذا من أجل استعمالها في الطهي والدفء، مضيفين أن مشاتيهم تعاني أيضا من نقص العديد من المرافق على غرار شبكات الصرف الصحي، أما أحياء وسط المدينة فطالب سكانها بمشاريع التهيئة، حيث أصبحت هذه الأحياء عبارة عن ديكور يميزه الأوحال شتاء وغبار متطاير هنا وهناك صيفا، كما طالبوا بوضع ممهلات أمام المدارس الابتدائية، خاصة تلك التي لا تقدم وجبات للمتمدرسين الذين يعودون لمنازلهم في أوقات الذروة وتعرف مختلف الطرقات في هذا الوقت حركة كثيفة للسيارات مما يشكل خطرا على حياة أبنائهم، وردا على انشغالات هؤلاء أكد السيد “عبد العالي صاف” رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية شلغوم العيد أن مطالبهم مشروعة والمجلس الحالي يسعى جاهدا إلى تجسيد مشاريع تنموية من شأنها أن تدفع بعجلة التنمية على مستوى بلدية الشهيد شلغوم العيد، ومع على المواطنين إلا التريث لأن المشاريع ستكون حسب الأولوية وحسب الإمكانيات.
ريان. ع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::