سرقة نشاطات ووجبات إفطار رديئة طلبة يثورون ضد ممارسات إدارات الإقامات الجامعية بقسنطينة

2٬057

ثار الاتحاد الطلابي الحر بقسنطينة ضد التجاوزات المسجلة من قبل إدارة نحاس نبيل للبنات مع انتقاد وجبات الإفطار التي تقدم بإقامة زواغي سليمان والتي بسببها هرب الكثير من الطلبة نحو مطاعم الرحمة، فيما تحدث عن سرقة نشاط قامت الطالبات بتنظيمه ونسبته الإدارة لنفسها.

وذكر الاتحاد الطلابي الحر شبعة نحاس نبيل في تقرير تلقت “الراية” نسخة منه أن إدارة الاقامة ضربت بالشريك الاجتماعي عرض الحائط، منددا بشدة ما قامت به خلال ترويجها لنشاط الخيمة الرمضانية متجاهلة جهود الطالبات اللواتي واجهن العراقيل لإقامة النشاط خاصة من قبل مدير الإقامة، بالإضافة لخلق حجج واهية لكسر وتعطيل النشاط وإذلالهن، حيث تحدثت المعنيات عبر البيان عن التجاوزات التي سجلنها من قبل رئيس مصلحة الصيانة والأمن الداخلي، بممارسة كل الضغوطات والإهانات والتهديدات لأعضاء الشعبة مدعيا أنه مكلف بالنيابة عن المدير.

حيث وعقب التنديد الذي نشر على صفحات الفايسبوك تم عقد اجتماع مع الإدارة طالب فيه أعضاء الاتحاد بالاعتذار الرسمي من المسؤولين الاثنين وإعادة الاعتبار للجهة المنظمة على صفحة الإدارة على الفايسبوك، وهو الاجتماع الذي لم يأت بنتيجة حسب الاتحاد دائما.

من جهة أخرى، عاد الاتحاد عبر شعبته بإقامة زواغي لسيمان 1 للتنديد بالظروف التي يعيشها المقيمون شهر رمضان، حيث ذكر الطلبة على لسان الاتحاد أن ما يعيشونه في هذا الشهر الفضيل والظروف الاستثنائية التي تعيشها البلاد يندى له الجبين من نقص كبير وتدهور مستمر لأهم ما يحتاجه الطالب ألا وهي مصلحة الإطعام، وهو ما سبب الغليان وسطهم باعتبار أن أغلب الطلبة قادمون من ولايات بعيدة ما يحتم عليهم قضاء رمضان كاملا في الإقامة، حيث اعتبروا أن الوجبات المقدمة لا تليق بأن تقدم في هذا الشهر باعتبارها نفس وجبة الأيام العادية إضافة إلى تحلية، ما اضطر المعنيين للهروب من جحيم الوجبات المقدمة في الإقامة لمطاعم الرحمة، مطالبين بتدخل مدير الخدمات الجامعية بإعادة الاعتبار للطالب داخل هذه الاقامة وصرف ميزانية رمضان على الطالب كما أمرت به الوزارة الوصية وإعادة النظر في قائمة الوجبات.

               و. زاوي

 

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::