ستون سنة من العمل والتنمية..؟!

17

يذكرنا نوفمبر دائما وأبدا بيوم إعلان الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية،وهذا بعد استفتاء تقرير المصير واستقلال الجزائر وانفصالها وإلى الأبد عن المجرمة فرنسا التي خاض معها الثوار الأحرار في الواد والوهاد وفي الجبال قتالا مريرا دفعنا خلاله وطيلة أكثر من سبع سنوات أزيد من مليون ونصف المليون شهيد فداء للجزائر وشعبها الأبي الذي لم ولن يرضى بالذل والهوان مهما كانت التضحيات،وكذلك صمم وكان الذي كان ،ولكن كل شيء يهون أمام قدسية الوطن وكرامة المواطن ..؟

ستون سنة كاملة مضت منذ أن استرجعت الجزائر استقلالها وحرية شعبها،حيث دخلت بعدها القيادة السياسية وإن كانت هناك مطبات في بداية الاستقلال،في بناء دولة اجتماعية هدفها خدمة الشعب الذي حرم طيلة أكثر من قرن ونصف قرن من جميع الحقوق،استولى المعمرون من فرنسيين وغيرهم من الأوروبيين على كل خيرات الجزائر وصنف أبناء الوطن في أسفل درجة السلم الاجتماعي،فلا سكن ولا تعليم ولا عمل ولا رعاية اجتماعية..!
لقد جعلوا من الجزائريين عبيدا يعملون طيلة اليوم في أشق الأعمال لفائدة الفرنسي الذي وضع رجل على رجل، ولم يتخلصوا من ذله وجبروته إلا بقيام الثورة المباركة التي أطاحت بكل ظالم وجبار ..؟

في أرض هذا الوطن تحولت عليهم بفضل ضربات المجاهدين إلى جهنم لا تبقي ولا تذر منهم أحدا،إلى حين خرجوا مطأطئي الرؤوس أذلاء يجرون أذيال الخيبة وما اقترفوه من جرم في حق الشعب الجزائري،الذي كان يظن مثل هؤلاء الدخلاء أنه قد بدل وطنيته وهويته وأصبح طائعا مستسلما للدولة الفرنسية،ولكن هيهات فمثل أحفاد عقبة وطارق والأمير ولالا فاطمة نسومر لا يمكن أن يخضع أو يستسلم أبدا..؟

الحمد لله أنه بفضل الشهداء بات يسودنا الأمن ويظلنا السلم،والكل قد مسته خيرات هذا الوطن،إن لم تكن كثيرة فهي قليلة،وإن الآتي منها قد يكون أكبر وأكثر،ولكن من الضروري يجب أن ندرك أنه بغير العمل والوحدة الوطنية لن تقوم لنا قائمة..؟ !

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::