ساعات بين الكتب

على لوحات سوداء ترسم الكاتبة " أمينة بير" حروفا بفحمات بيضاء

1٬768

في مجموعتها القصصية فحم أبيض

بقلم: تونسي فوزية

             على ليال تناثرت فيها رفات جثث رقصت عليها أجساد عابثة بكذب وقذف، سب وشتم، صدق وخيانة، نية وخبث، شرف وعار، ألم وهم، فراق وغم، التواء واستواء، شقاء وبقاء، تنتهج من خلاله الأسلوب البسيط المباشر والمألوف الذي من خلاله يستطيع كل قارئ التعمق بين سطور قصصها وفهم مغزى ما تلوح إليه ريشتها على لوحاتها من دون شق نفسه.

             تميل الكاتبة لإيصال الفكرة لقارئها، أكثر من ميولها لفخامة الجملة، أو تحسين وتأكيد اللفظ وتزويق السطر وتكرار الكلمة.

             اثنا عشر عنوانا يعلو قصص آمنة

                 لقلب خاشع، وأخ نافع، وسر مكشوف، وولد مجنون، وملك ناجح، أم عاق، خير زلال وخلود حصان لا قوة لهم إلا بحول القهار.

            هي الكاتبة أمينة بير كاتبة شابة، من قرية البير من ولاية بجايةخريجة جامعة عبد الرحمان ميرة  بشهادة الليسانس في الأدب العربي ، اختصت في الأدب الجزائري لتتخرج من  الجامعة نفسها بشهادة الماستر.

وخلال مسيرتها الجامعية كرست جلّ وقتها في تحرير مقالات لصالح المجلة التابعة للنشاطات الجامعية والمناشير          انخرطت في جمعيات عدة منها الثقافية والخيرية وغيرها،وكانت عضوا في الديوان الوطني للسياحة والأسفار لولاية بجاية فجعلت من بلدها الجزائر ملاذا تسبح في فضاء جماله سياحة وتقتني من ثراء ثقافته وغناه لاكتشاف تقاليده المتعددة والاحتكاك بشعوبه الطيبة حبا للتعرف على عاداتهم المختلفة

اغترفت من أحاديث الكتب وقصص المؤلفات،وسطور الروايات،فرفعت قلمها تنقش حكايا الواقع بحبر الدم  الممزوجة بأنفاس الخيال لتقدم قصص  خدام الموت أول عمل أدبي لها.

استطاعت أن تفك يراعها من براثنه القوية الفتاكة ليسيل حبر الرواية في أنهار فصول العارض  ثم تسري الكاتبة أمينة بير إلى وجهة أخرى من القصص، لتكتب بالفحم الأبيض الصادر عن دار الأمير للنشر والتوزيع فتستحضر خدام الموت والعارض، ويكتشف قارئ فحم أبيضثم تعرج الكاتبة أمينة بير إلى علياء القلم وروحانية الحبر والمداد لتردد بلسانها ولسان الوجود وهما صادحين:  “يد الله معيمجموعة قصصية عن دار الأمير للنشر والتوزيع. شاركت بأعمالها الأدبية في معرض سيلا الدولي للكتاب 2022, كما شاركت بها في معارض مختلفة.                                                                

               كما سعت لاكتشاف المواهب الكتابية الناشئة لما تعتلي مسطبة التعليم

من اقتباساتها:

              كل شخص لازال رماد الفحم الأسود تنثر ريح العابثين، هلمّ انهض وانفض عنك غبار الاستسلام  واعصف بذل الهزيمة فناء، واصنع الإعصار بنجاح يحاكي نجاح الأبطال، اجعل يقينك بالله يجعل الله يده معك، ترسم على لوحات الأيام السود فنون النجاة والنصر بعظيم الفوز.

              يا ولدي إن الدنيا دار التواء ليست بدار استواء، يا ولدي إن الدنيا دار شقاء ليست بدار هناء..

 

التعليقات مغلقة.

Headlines
الاخبار::