ساحلي يكلف بلقاء الأحزاب المؤيدة لعهدة خامسة

0 186

في إطار المهمة المكلف بها من المنتظر أن يلتقي رئيس التحالف الوطني الجمهوري “بلقاسم ساحلي ” مع عشرة أحزاب سياسية غدا الأربعاء ، حيث يدخل ذلك ضمن آلية التشاور وتجسيد التوجهات المشتركة لهذه الأحزاب الداعمة للرئيس بوتفليقة حول مختلف القضايا المطروحة على رأسها الاستحقاق الرئاسي لسنة 2019 ،والتي هو محل جذب بين عدة أطراف ترى أن ذلك سابق لأوانه ولا يجب أن يحتكره حزب معين ن الأحزاب الفاعلة في الساحة.


وبالرجوع إلى لب الموضوع فإن كاتب الدولة المكلف بالجالية سابقا يتداول في الأوساط الحزبية ،أنه قد كلف من قبل أويحي وولد عباس ،وهذا بمهمة من قبل حزبين رئيسيين هما “الأفلان” و “الأرندي ” وهذا بهدف القيام بما يلزم القيام به في مثل هذه القضايا والمهمات الحساسة والهامة ،حيث ينتظر منه حشد وشرح مبادرة الاستمرارية التي دعوا من خلالها رئيس الجمهورية إلى الاستمرار في مهامه على رأس البلاد، خاصة وأن لقاءاته الأسبوع الفارط، مع “الأفالان” و”الأرندي” وضعت “لجنة عمل مشتركة” تعمل على الوصول اللقاء شامل الشهر المقبل، يضم كل الأحزاب السياسية المنخرطة في مبادرة دعوة رئيس الجمهورية للاستمرار في الحكم كما ستجمع إضافة إلى الأحزاب المعنية تنظيمات طلابية ونقابات وغيرها.
هذا وقد أعلنت الأحزاب الداعية للرئيس، توسيع دائرة المشاورات في المرحلة المقبلة لتشمل أحزاب ومنظمات أخرى، ولحد الآن أعلنت التحالف الوطني الجمهوري وحزب الكرامة دعمهما لترشح الرئيس بوتفليقة، في انتظار التحاق باقي الأحزاب الأخرى، حيث يعتزم قادة عدة أحزاب سياسية، ومنها تلك التي تأسست حديثا الإعلان عن دعمهم لترشح الرئيس بوتفليقة”.
من جهة أخرى وكما يعلم الجميع فقد بدأت في ماي الماضي هذا النشاط في الجامعات ،وهو القيام بعملية تنصيب فروع التنسيقية الطلابية الجديدة، التي تحمل اسم “جيل بوتفليقة”، وهذا في محاولة لتجميع الطلبة حول مشروع الفترة الرئاسية الخامسة للرئيس بوتفليقة، حسب متابعين، بحيث أن الخطوة يرعاها حزب جبهة التحرير الوطني صاحب المبادرة زيادة على أن رئيسه هو رئيس الجمهورية في نفس الوقت،مما يجعل قيامه بهذا الصنيع من واجبه ومن مهامه الأولى وهو ماكان.

سامعي محمود

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::