زيغود يوسف بقسنطينة تسريع في وتيرة أشغال تهيئة محطة نفطال وتسليم مرتقب في جويلية

1٬906

تعرف الأشغال بمحطة نفطال ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة تسارعا مقارنة بما كانت عليه حيث يترقب أن يسلم مشروع التهيئة خلال شهر جويلية القادم حسب ما أكدته فيدرالية المجتمع المدني بذات البلدية، بينما سبق أن وجهت تعليمات من المسؤولين لإتمام الأشغال على مستوى المحطة التي تعرف تأخرا كبيرا بعد انقضاء خمس سنوات دون تسليم المشروع لحد الساعة، على الرغم من تدخل مصالح الدائرة مؤخرا ومراسلة الجهات الوصية، حيث ظل المشروع كحال اغلب المشاريع بالبلدية والتي لا تتقدم إلا بسرعة سلحفاتية.

ولازال مشروع محطة نفطال على مستوى بلدية زيغود يوسف من أبرز المشاريع التي ينتظرها السكان على أحر من الجمر، حيث وفي هذا الخصوص لم تنته الأشغال لغاية الساعة بعد مرور خمس سنوات كاملة وهو ما يعني تسجيل تأخر كبير جدا، يدفع ثمنه سكان المنطقة من أصحاب السيارات وخاصة الفلاحين والمجبرين على الانتقال للمحطات المجاورة، والذين يضافون لمجموع أصحاب المركبات المتنقلين عبر الطريق الوطني رقم 3، حيث سبق لأعضاء فيدرالية المجتمع المدني ببلدية زيغود يوسف أن كشفوا أن رئيس الورشة اعترف لهم ببطء وتيرة الأشغال بسبب عراقيل إدارية كثيرة، حيث بلغت نسبة الأشغال حوالي 70 بالمئة، فيما قدم وعد بالتسليم شهر مارس  وهو ما لم يحدث، بينما كانت الفيديرالية أيضا قد ناشدت الوالي “ساسي أحمد عبد الحفيظ” للتدخل العاجل وحلحلة المشاكل التي تعيق التسليم، فيما سبق لمصالح الدائرة أن كشفت عن مراسلات بخصوص هذه المحطة والتي كان من المفترض أن تسلم خلال احتفالية ذكرى الشهيد حسب المراسلات الرسمية التي تحصلت “الراية” على نسخة منها، غير أن التسليم تأجل مرة أخرى.

هذا وكشفت فيديرالية المجتمع المدني ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة يوم أمس عن تسارع في وتيرة الأشغال الخاصة بالمشروع مقارنة بما كانت عليه سابقا، بعد قيام شركة نفطال بربط الصهاريج  بالأنابيب الموصلة بمضخات التعبئة، ليتسنى للمقاول تهيئة الأرضية، حيث تحدث أعضاء الفيدرالية عن تحديد موعد جديد للتسليم والذي قد يكون قبل شهر جويلية في انتظار الوفاء بالالتزام هذه المرة.

                                        و. زاوي

التعليقات مغلقة.

الاخبار::