زيغود يوسف بقسنطينة إضراب مفتوح للأطباء وشبه طبيين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية

2٬326

دخل نهاية الأسبوع الماضي الأطباء وشبه الطبيين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة إضرابا مفتوحا عن العمل، احتجاجا منهم على استمرار مدير المؤسسة في مهامه رغم تلقيهم وعودا بالاستجابة من طرف مدير الصحة لمطالبهم والتي على رأسها تنحية المعني وهي الوعود التي سبق أن دفعتهم لتعليق الإضراب مؤقتا.
واستنكر الائتلاف النقابي لممارسي الصحة وشبه الطبيين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بزيغود يوسف بولاية قسنطينة عودة مدير المؤسسة لممارسة مهامه رغم وعود مدير الصحة باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتنفيذ مطالبهم المرفوعة في وقت سابق والتي على رأسها تنحية المدير من على رأس المؤسسة، حيث تعود تفاصيل المشكلة لإعلان الائتلاف في وقت سابق لإضراب لممارسي الصحة وشبه الطبيين بالمؤسسة المذكورة، بناء على الجمعية العامة لشبه طبيين المنعقدة شهر جوان الماضي والجمعية العامة لممارسي الصحة العمومية المنعقدة شهر جويلية والبيان المشترك لاجتماع شهر أوت المدونة فيه كل المشاكل وانسداد باب الحوار وكذا بناء على قرار اجتماع أعضاء الائتلاف النقابي.
وذلك للمطالبة بتنحية المدير باعتباره مطلبا لا رجعة فيه وإلغاء الخصم العشوائي من أجور العمال والإنذارات الكتابية في ملفاتهم المتخذة في حقهم من طرف المدير وكذا إلغاء المناصب العليا للأطباء لعدم عدالة منحها لمستحقيها الذين تتوفر فيهم الشروط القانونية، مع رجوع الأطباء وشبه الطبيين والمستخدمين الإداريين إلى أماکن عملهم بعد تحويلاتهم العشوائية ورد الاعتبار للفريق شبه الطبي المعالج بالمنازل بعد تركه في الخلاء وذلك بمعاقبة السكرتيرة والسائق، بالإضافة لمعاقبة المتسبب في تأخير أجور العمال حسب المتفق عليه مع الشريك الاجتماعي بسبب أخطاء بعضها عمدي، وصب أجور العمال لأكثر من 9 أشهر وكذا صب مخلفات الترقية المتأخرة كثيرا ورد الاعتبار للمسؤولين من أطباء وإطارات شبه طبية والأخذ بآرائهم.
وكان المعنيون قد قرروا تعليق إضرابهم مؤقتا بسبب وعود مدير الصحة حينها بالاستجابة لمطالبهم، قبل أن يفاجأوا أول أمس بعودة المدير للعمل بشكل طبيعي وينظموا بشكل عفوي وقفة احتجاجية تلاها قرار الدخول في إضراب مفتوح سيستمر لغاية تدخل الجهات الوصية بشكل جدي هذه المرة حسب تعبيرهم، وهو الإضراب الذي مس ويمس المؤسسة المذكورة وباقي الهيئات التابعة كالعيادات متعددة الخدمات وقاعات العلاج الموزعة عبر تراب البلدية، فيما يجدر بالذكر أن مدير الصحة للولاية سبق له أن استجاب لمطلب شبه الطبيين بمستشفى أحمد عروة بذات البلدية بتنحية مديرة المؤسسة وتنصيب مكانها المدير السابق لمستشفى جبل الوحش للأمراض العقلية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::