ريال مدريد يحسم الكلاسيكو ويلتحق بأتلتيكو في صدارة الليغا

2٬101

حسم  ريال مدريد لقاء الكلاسيكو ضد غريمه برشلونة بنتيجة 2ـ1، على ملعب “ألفريدو دي ستيفانو” في مدريد،  وذلك لحساب الجولة 30 من الدوري الإسباني لكرة القدم. المباراة كانت مثيرة للغاية وشديدة التنافس ولم يتأثر مستوى كل فريق بالغيابات خاصة في الدفاع.

وبهده النتيجة رفع ريال مدريد رصيده إلى 66 نقطة، ملتحقا بأتلتيكو مدريد في صدارة الترتيب في انتظار نتيجة أتلتيكو الأحد، في وقت تراجع فيه برشلونة إلى المركز الثالث برصيد 65.

ورغم أن بداية الكلاسيكو كانت توحي بأن برشلونة قادر على إحداث التقدم، إلا أن ريال مدريد سرعان ما نجح في افتتاح النتيجة، بعد مجهود ممتاز من فالفيردي الذي قطع مسافة طويلة، مستفيدا من غياب المراقبة على يسار دفاع النادي الكتالوني، قبل التوزيع في اتجاه الفرنسي كريم بنزيمة، الذي غالط حارس برشلونة بطريقة رائعة على طريقة رابح ماجر في الدقيقة 13.

ولم يكتف الريال بأخذ الأسبقية، بل تابع ضغطه على منافسه الذي كان مرتكبا في الدفاع بشكل واضح، ولم يجد توازنه رغم الاعتماد على ثلاثة مدافعين، ولكن خطة الريال نجحت في الاستفادة من المساحات. وأدرك النادي الملكي أن الفرصة مواتية من أجل أخذ أسبقية مريحة طالما أن منافسه لم يدخل أجواء المباراة بالشكل المطلوب.

وبعد عديد المحاولات، نجح ريال مدريد بفضل الألماني توني كروس في إحراز هدف التقدم في الدقيقة 28، بعد مخالفة مباشرة غير مسارها مدافع برشلونة ليعجز الحارس شتيغن على التصدي لها، ويأخذ الريال أسبقية هامة.

وكان الريال قادرا على تسجيل أكثر من ثنائية خلال هذا الشوط، حيث أضاع الريال عديد الفرص الخطيرة، في الأثناء كان برشلونة بعيد عن مستواه من الناحية الهجومية وتوفرت له فرص قليلة للتسجيل خاصة عبر ميسي الذي حاول في نهاية الشوط إعادة فريقه في اللقاء ولكن القائم في مرحلة أولى والحارس كورتوا في مرحلة ثانية منعاه من التسجيل.ودفع مدرب برشلونة، رونالد كومان، مع بداية الشوط الثاني بالفرنسي غرزيمان من أجل تحسين مردود فريقه الهجومي، وقد تحسن أداء رفاق ميسي في وقت اختار فيه الريال الاعتماد على الهجومات المعاكسة بقيادة فينسيوس ولكن الحظ كان هذه المرّة إلى جانب برشلونة بعد هدف من منغيويزا في الدقيقة 60.

وانتقلت الخطورة بعد هدف برشلونة إلى هجوم الريال الذي كان خطيرا في أكثر من مناسبة بفضل فينسيوس الذي عاد إلى إضاعة الفرصة، أو التمرير الخاطئ وحرم الريال من فرصة إضافة الهدف الثالث في مناسبتين، كما أنقذ المدافع أروخو مرمى برشلونة من هدف محقق أيضا.

واشتد التنافس في اخر المباراة، بعد أن أربكت تغييرات زيدان توازن الريال، الذي خسر لاعبه كاسيمرو في الدقيقة 90 إثر طرده من الحكم، وتوفرت لكل فريق فرصة التسجيل في الوقت البديل لكن ميسي لم يحسن تنفيذ مخالفة مباشرة، في وقت أضاع فيه مارسيلو انفراده بالحارس، لكن أخطر فرصة كانت لترنكاو الذي صوّب على القائم في اخر لحظات المباراة وضاع معها التعادل.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::