روسيا سترد على نشر واشنطن صواريخ متوسطة المدى

0 225

أعلنت وزارة الخارجية الروسية،أمس، أن روسيا مضطرة لأن تكون مستعدة لنشر واشنطن صواريخ متوسطة المدى,
وفي بيان على موقعها الإلكتروني كتبت: “الولايات المتحدة الأمريكية ماضية في تصميم منظومات صاروخية جديدة متوسطة المدى، ولذا فإن روسيا ستضطر لأن تستعد للرد الجوابي”.
وأضافت: “نرفض بأي شكل من الأشكال أي محاولات لتصوير ردنا الجوابي على محاولات الإخلال بالتوازن على أنه خطوة عدوانية”, وفي وقت سابق، أفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن البنتاغون يستعد لاختبار صاروخين محظورين بمعاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المعلّقة مؤخرا بين واشنطن وموسكو

وذكرت الوكالة نقلا عن البنتاغون، أن الاختبارات قد تبدأ قبل انتهاء سريان المعاهدة في أغسطس المقبل, اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف خطط واشنطن لاختبار صواريخ تحظرها معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، امتدادا طبيعيا لمواقف الولايات المتحدة في هذا الاتجاه

وقال بيسكوف للصحفيين: “لقد أظهرنا للجميع أن الولايات المتحدة دون سواها، تسببت بانهيار المعاهدة بارتكابها جملة من الانتهاكات”، مشيرا إلى أنها هي التي نشرت منظومات صاروخية تخل بالبنود الأساسية للمعاهدة, وذكّر بأن واشنطن أدرجت مسبقا في مشروع الموازنة بندا لتمويل البحوث في هذا المجال

وفي وقت سابق، أفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن البنتاغون يستعد لاختبار صاروخين محظورين بمعاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى المعلّقة مؤخرا بين واشنطن وموسكو

وذكرت الوكالة نقلا عن البنتاغون، أن الاختبارات قد تبدأ قبل انتهاء سريان المعاهدة في أغسطس المقبل
وأضافت أن الاختبار سيشمل صاروخا مجنحا ذا مسار منخفض يصل مداه إلى ألف كيلومتر، وثانيا يتراوح مداه بين 3 و4 آلاف كيلومتر

أعلنت الولايات المتحدة أنها تدرس إمكانية تصميم أسلحة صاروخية جديدة في ظل انسحابها من معاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى مع روسيا

وأوضحت ثومسون: “الآن، بعد وقف مشاركتنا في المعاهدة والانسحاب منها، يمكن أن تبدأ وزارة الدفاع هذه الأبحاث العلمية التي تعمل عليها حتى الآن بسبب التزامنا بالاتفاق. والبنتاغون يدرس حاليا خطواته اللاحقة”

وتتبادل الولايات المتحدة وروسيا الاتهامات بخرق معاهدة نزع الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى والمبرمة بين موسكو وواشنطن يوم 8 ديسمبر 1987.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::