رغم مرور 56 يوما على تلك المواجهة المشؤومة

الفيفا لا تريد وصول القضية للتاس مباراة الجزائر والكاميرون تعيش فصلها الأخير

1٬338

لا تزال التداعيات حول رد الإتحاد الدولي لكرة القدم على قضية مباراة الجزائر والكاميرون خلال الدور الفاصل يلقي بظلاله على الساحة الرياضية الجزائرية رغم مرور 56 يوما على تلك المواجهة المشؤومة التي كان بطلها الحكم الغامبي باكاريغاساما.

وبالعودة إلى آخر المستجدات المتعلقة بالقضية ، فإن هيئة شرف الدين عمارة تنتظر ردا جديدا مقنعا لإزالة اللبس والإبهام الذي ميز البيان الأخير للفيفا والذي جعل كل جزائري يغني على ليلاه ويؤوله بحسب ما فهمه.

ورغم حيازتها على بعض الأدلة والخروقات القانونية والتي كشفت عن بعضها جريدة دزاير سبور إلا انالفاف تريد التريث قليلا لأن إيداع شكوى لدى المحكمة الرياضية الدولية ضد لجنة التحكيم التابعة للفيفا هو قرار قد يكلف الجانب الجزائري غاليا في الاستحقاقات المقبلة في نظر البعض وتعتبره الفيفا ضربا لمصداقيتها خاصة في ظل نية رئيسها جيانيانفانتينو في الترشح لعهدة أخرى ، حيث يريد السويسري أن يلطف الواجهة وينصع صورة أعلى هيئة كروية في العالم من أجل إطلاق حملة ترشح جديدة.

وتشير آخر المعطيات إلى أن الإتحاد الدولي لكرة القدم يريد تفادي سيناريو الدخول في متاهات مع الجزائر والمحكمة الرياضية الدولية نظرا لأن بعض الأدلة قد تدين لجنة التحكيم التي يرأسها كولينا من جهة ومن جهة أخرى تفاديا لضغط جديد من قبل الجمهور الجزائري

التعليقات مغلقة.

الاخبار::