رغم استمرار سلسلة اللاهزيمة السنافر يخسرون الفوز وغليزان تربح التعادل

2٬385

لعبت مبارتين متقدمتين عن الجولة من الرابطة المحترفة الأولى،حيث حقّق فريق أولمبي المديّة فوزا عريضا على وداد تلمسان بنتيجة هدفين مقابل لاشيء.هذا وقدسجّل أهداف اللّقاء كلّ من اللاعب” بعلي في الدقيقة 34 ،ليضيف الهدف الثاني اللاعب “لاكروم” في الدقيقة 37 من عمر الشوط الأوّل.
ومن جهة وفي مباراة أخرى حقّق فريق سريع غليزان تعادلا سلبيا أمام شباب قسنطينة بنتيجة 1-1 بملعبه زوڨاري طاهر بغيليزان ،حيث افتتح باب التسجيل شباب قسنطينة في الدقيقة 33 من عمر الشوط الأوّل عن طريق اللاعب “شعيب ذبيح”،فيما عدّل النتيجة أصحاب الديار في الدقيقة 54 من الشوط الثاني عن طريق اللاعب عبد القادر مقنين”.
وبهذه النتيجتين يصل فريق أولمبي المدية الى النقطة  13 نقطة،فيما يحتل وداد تلمسان المركز13 برصيد 3 نقاط .
ومن جهة أخرى وصل شباب قسنطينة إلى النقطة 11 نقطة،فيما بقي سريع غليزان في الرتبة11 برصيد 5 نقاط.

 

في مباراة متقدمة عن الجولة السادسة انتقل شباب قسنطينة والمنتشي بفوز رائع على مولودية الجزائر بثلاثية  دون رد  في إطار الجولة الخامسة من منافسات الرابطة المحترفة الأولى ،إلى الغرب الجزائري لمواجه سريع غليزان المتعثر في ذات الجولة أمام اتحاد العاصمة ، السنافر ورغم سوء الأحوال الجوية و بعد المسافة إلا أنهم بقوة إلى ولاية غليزان لمساندة التشكيلة ،التي تواصل سلسة اللاهزيمة للمباراة الرابعة على التوالي سواء داخل أو خارج الديار.

عرف الشوط الأول سيطرة قسنطينية واستحواذ كبير على الكرة ألا أن ذلك لم يترجم إلى أهداف باستثناء مرة واحدة عن طريق ذبيح الذين افتتح باب التسجيل بعد دربكة في دفاع السريع  عند الدقيقة33،ولولا التسرع لكانت النتيجة على الأقل تقدم الزوار بهدفين ،وبأداء متواضع مع التفنن في تضييع الفرص رغم امتلاك الكرة بكيفية سلبية

وبحضور غائب لبعض اللاعبين لم يتمكن السياسي من زيادة الغلة،وهي النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول.

في الشوط الثاني كان الأداء القسنطيني دون المتوسط  ولم يستفد من دروس الشوط الأول مع تحسن طفيف للفريق المحلي الذي تمكن من تعديل الكفة عند الدقيقة 54 من الشوط الثاني عن طريق اللاعب عبد القادر مقنين”. وهي النتيجة التي انتهت عليها مباراة التي شهدها ملعب زوڨاري طاهر بغيليزان ،عنوانها السياسي يخسر الفوز وغليزان يربح التعادل ،كون شباب قسنطينة كان بمقدوره العودة بالزاد الكامل وبنتيجة ثقيلة خاصة بالنظر إلى مجريات  الخمسة وأربعون دقيقة الأولى. حين تفنن لاعبو السياسي في إهدار الفرص السهلة بسبب أنانية المهاجمين ،تراخي، الغرور التسرع كذلك .ومن الجانب الآخر استغل “الرابيد” هذا المردود القسنطيني وخطفوا هدف التعادل انقذوا به مباراتهم  في الشوط الثاني. وبالتالي خسر السياسي نقطتين وربح غليزان نقطة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::