رئيس حركة الإصلاح الوطني”فيلالي غويني ” جاهزون للدخول في تحالفات برلمانية بعد التشريعيات

3٬391

كشف رئيس حركة الإصلاح الوطني، فيلالي غويني أمس، جاهزية حزبه للدخول في تحالفات برلمانية بعد تشريعيات 12 يونيو، بما يخدم استقرار الجزائر ويدفع عنها كل المؤامرات.

 

وأوضح غويني، خلال اجتماع المجلس التنسيقي لولايات الوسط لضبط آخر التحضيرات لإعداد قوائم المترشحين للاستحقاقات التشريعية المزمع تنظيمها في 12 يونيو القادم، أن حزبه “جاهز للدخول في تحالفات برلمانية، لضمان تجسيد الوحدة الوطنية، واستقرار البلاد ودفع كل المؤامرات التي تحاك ضدها”.

 

وفي ذات السياق، أكد “انخراط” الحركة في مسار الشرعية الدستورية والعمل الديمقراطي الذي يضمن “تغييرا سلسا”، وكذا مشاركتها في جميع ورشات الإصلاح الجديدة، معربا عن أمله في أن “تفرز الاستحقاقات القادمة ممثلين للشعب أكفاء ولا غبار عليهم”.

 

كما اعتبر رئيس الحركة أن “نجاح” التشريعيات القادمة “سيعيد القيمة الحقيقية للبرلمان كمؤسسة تمارس الرقابة على الجهاز التنفيذي وتصحح الاختلالات، كما يعيد الأمل للمواطن في ممثليه”. ولهذا الغرض اعتمد الحزب على الشباب من ذوي الكفاءة من مناضلي الحزب ومن خارجه حيث تم فتح باب الترشح أمام كل من تتوفر فيهم الشروط المنصوص عليها.

 

وبهذا الخصوص، أكد السيد غويني “دعم” حركة الإصلاح الوطني لفئة الشباب التي تأمل في أن تشكل الأغلبية في البرلمان القادم بما يحدث القطيعة مع الممارسات السابقة.

 

وبالمناسبة، انتقد رئيس الحركة “استمرار البيروقراطية” في الإدارة والتي تشكل “أبرز العراقيل التي تواجه الأحزاب وحتى الأحرار”، منبها في هذا الإطار السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إلى “ضرورة استكمال تنصيب المندوبيات الولائية بالنظر إلى تقدم العملية الانتخابية”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::