رئيس أركان الجيش من الناحية العسكرية الثانية بوهران نحذر المغامرين من محاولة المساس بالوحدة الترابية

35

حذر الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، من أسماهم بالمغامرين من محاولة المساس بالوحدة الترابية للجزائر.

وقال، في الكلمة التي ألقاها أمام أفراد الناحية العسكرية الثانية بوهران، خلال زيارة عمل وتفتيش. إن بلادنا تعيش مرحلة حاسمة من تاريخها المعاصر.

ودعا رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي كافة أبناء الجزائر التحلي باليقظة والحس الوطني الرفيع علاوة على السهر على الوحدة الوطنية الترابية والشعبية التي يتعين التشبث بها بقوة، خاصة في ظل ما تفرضه الأحداث الجارية من تداعيات على الصعيدية الإقليمي والدولي.

كما حذر من وصفهم بـ “المغامرين” بمختلف أطيافهم وخلفياتهم الإيديولوجية من محاولة المساس بالوحدة الوطنية، مضيفا:“إذ نقول لهم أننا في الجيش الوطني الشعبي سنتصدى بحزم لكل من ينوي العبث بمقومات الأمة دون هوادة، وسنفضح مخططاتهم الدنيئة أمام الرأي العام الوطني والدولي” .

وأضاف: “نؤمن إيما قاطعا أن الوحدة الوطنية هي النبراس الذي يُنير دربنا ويُقوي عزائمنا لأننا كل ما اشتدت الأزمات والمحن كونها الضمان الأكيدة لبناء جزائر جديدة موحدة ومتطورة ووفية لقيمها ” .
وقال“لهؤلاء نقول الجيش سيتصدى بحزم وقوة لكل من ينوي العبث بمقومات الأمة.

آيت سعيد.م

التعليقات مغلقة.

الاخبار::