دعوة لإنشاء تعاونيات خاصة تتكفل بإنتاج مادة ‬الثوم

0 2٬894

تم في‮ ‬أشغال الملتقى الجهوي‮ ‬لتطوير وضبط مادة الثوم المنظم من طرف المصالح الفلاحية بميلة بإحدى القاعات الخاصة بوادي‮ ‬العثمانية التأكيد على أهمية تنظيم هذه الشعبة من خلال دعوة الفلاحين المنتجين إلى إنشاء تعاونيات خاصة بهم تتكفل بجانب الإنتاج‮. ‬وقد صرحت ممثلة وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري،‮ ‬صليحة حمادي،‮ ‬في‮ ‬مداخلة قدمتها بالمناسبة أن جهودا تبذل لتطوير هذه الشعبة مع تنظيمها أكثر حماية للمنتجين والمستهلك على حد سواء،‮ ‬داعية إلى ضرورة الهيكلة في‮ ‬تعاونيات خاصة بمنتجي‮ ‬الثوم لضبطها جيدا والمضي‮ ‬مستقبلا نحو التصدير‮. ‬ووفقا لذات المتحدثة،‮ ‬فإن ما تم تخزينه في‮ ‬غرف التبريد من مادة الثوم في‮ ‬الموسم المنقضي‮ ‬2017‮ ‬‭-‬‮ ‬2018‭ ‬في‮ ‬إطار هذه العملية التي‮ ‬أشرف عليها الديوان الوطني‮ ‬المتعدد المهن للخضر واللحوم‮ (‬أونيلاف‮) ‬مكن من تغطية الفترة الحساسة من السنة الحالية بهذه المادة مؤكدة أن المجلس الوطني‮ ‬المشترك لشعبة الثوم والمصالح الفلاحية وباقي‮ ‬الأطراف معنيون بتأطير هذه العملية جيدا خصوصا في‮ ‬جانب تهيئة ظروف ملائمة للتخزين لضمان الوفرة‮. ‬وكبديل جيد للتكفل بإنتاج هذه المادة الذي‮ ‬من المتوقع أن‮ ‬يكون وفيرا هذا‮‬ الموسم ما‮ ‬يترتب عنه مشاكل في‮ ‬التسويق،‮ ‬كما طرحه المنتجون المشاركون في‮ ‬هذا اللقاء دعت ممثلة وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري‮ ‬إلى التوجه إلى تحويل هذه المادة للتكفل بالإنتاج مع الأخذ بتجارب المحولين الذي‮ ‬سبق وأن دخلوا هذا الميدان‮. ‬من جهته، دعا رئيس الغرفة الفلاحية لميلة عومار لموسي‮ ‬إلى تنظيم المنتجين في‮ ‬مجموعات أو تعاونيات على‮ ‬غرار منتجي‮ ‬القمح لضبط شعبة الثوم التي‮ ‬تنتظر كما قال‮- ‬المزيد من الدولة في‮ ‬عدة جوانب منها المكننة والدعم لتتطور أكثر،‮ ‬لافتا أيضا إلى وجوب وضع مخطط لتنظيمها من خلال تحديد المساحات المعنية بإنتاج الثوم عبر الوطن للتكفل الأمثل بالمحصول وتلبية الاحتياجات وعدم الوقوع في‮ ‬مشاكل‮ ‬ التسويق التي‮ ‬تتهدد الفلاحين‮. ‬أما بكار‮ ‬غمام حامد رئيس الغرفة الفلاحية لولاية وادي‮ ‬سوف التي‮ ‬خصصت بها مساحة بـ2300‮ ‬هكتار لزراعة الثوم فتوقع أن تحقق‮ ‬1‮ ‬مليون و500‮ ‬ألف قنطار هذا الموسم محذرا من تهاوي‮ ‬أسعار هذه المادة المسجل حاليا بولاية وادي‮ ‬سوف، حيث انطلقت حملة جنيها منذ أفريل المنصرم‮. ‬وشدد نفس المصدر على أهمية تهيكل الفلاحين في‮ ‬تعاونيات لما له من أثر إيجابي‮ ‬على عملية تنظيم شعبة الثوم من ناحية التسويق والتخزين وحتى التصدير بالنظر إلى أن الفائض سيكون‮ ‬‭-‬كما قال‮- ‬مهما،‮ ‬وذلك بدخول إنتاج ولاية ميلة السوق‮. ‬وأكد على رفع الدولة لمنحة التخزين التي‮ ‬أقرتها الموسم الماضي‮ ‬الوزارة الوصية تفاديا لأي‮ ‬خسائر قد‮ ‬يتكبدها بالمنتجون والمخزنون،‮ ‬مطالبا بالتدخل العاجل للتكفل بذلك‮. ‬وتخلل هذا اللقاء الذي‮ ‬حضره منتجون ومتعاملون من‮ ‬16‭ ‬ولاية من شرق ووسط البلاد تقديم عديد المداخلات التقنية حول الموضوع أعقبها نقاش وطرح الانشغالات التي‮ ‬تم التعهد برفعها للوزارة الوصية‮.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::