خلال مراقبة للمحلات والمساحات التجارية إتلاف كمية من اللحوم الحمراء والمشروبات بعلي منجلي بقسنطينة

3٬532

تمكنت مصالح الأمن بولاية قسنطينة من حجز وإتلاف كميات من اللحوم الحمراء والمشروبات خلال عمليات مراقبة مست الفضاءات التجارية بالمدينة الجديدة علي منجلي، وهي العملية التي تدخل في إطار المراقبة خلال شهر رمضان الذي يكثر فيه الإقبال على مختلف المواد الاستهلاكية، والتي سبقتها عمليات أخرى تم خلالها قبل أيام حجز كميات كبيرة من اللحوم الحمراء والبيضاء غير الصالحة للاستهلاك.                   ومواصلة لمساعي مصالح أمن قسنطينة في حماية الصحة العامة والمستهلك خاصة ونحن في الشهر الفضيل، الذي يكثر فيه الإقبال على مختلف المواد الاستهلاكية واللحوم الحمراء والبيضاء، وفي إطار البرنامج المسطر من قبل مصالح أمن دائرة علي منجلي رفقة المصالح المختصة، لعمليات المراقبة المكثفة لمختلف النشاطات، وكذا الوقوف على مدى تطبيق القرارات والمراسيم بخصوص الحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

تم القيام بخرجة مراقبة مست العديد من المحلات التجارية، للعمل على توعية التجار بضرورة احترام شروط النظافة والنظافة الصحية، ومكنت هذه الخرجة الميدانية من رصد بعض المخالفين، مع ضبط كميات من المواد الاستهلاكية الغير صالحة للاستهلاك البشري لتسحب وتتلف لمنع بيعها حفاظا على صحة المستهلك.

وتمثلت في مواد مجمدة تباع على أساس أنها طازجة عبارة عن لحوم حمراء، كبد الخروف ولحم مفروم تقدر بـ 52 كلغ، بالإضافة إلى كمية من اللحم المفروم تغير لونها مجهزة للبيع تقدر بـ 13 كلغ لم يلتزم صاحبها بإلزامية فرمها عند بيعها للزبون، و50 لتر من مشروب (الشاربات)، وبعض المواد الغذائية أخرى.

للإشارة فإنه ومثلما سبق أن تطرقت له “الراية” في أعداد سابقة فقد تمكنت مصالح الأمن بولاية قسنطينة من القيام بعمليات نوعية من حجز وإتلاف كميات مهولة من المواد الاستهلاكية غير الصالحة للاستهلاك ومنها اللحوم الفاسدة وحتى النتنة.

                                                                       و. زاوي

 

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::