حتمية الحوار ضرورة و قناعة يتقاسمها الجميع

0 4٬783

قال رئيس حزب طلائع الحريات، علي بن فليس أول أمس، أن “حتمية الحوار قناعة يتقاسمها الجميع و لا أحد يشك في ضرورتها القصوى و طابعها الاستعجالي في وجه الأزمة التي تعيشها البلاد”.
و في رده على دعوة نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح للحوار لحل الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، أوضح السيد بن فليس، في بيان له، “أن الحوار يمثل جوهر العمل السياسي المسؤول والبناء، كما يشكل أيضا الوسيلة المفضلة التي يتوجب توظيفھا في حل الأزمات”.
و يرى أن “حتمية الحوار فكرة و قناعة يتقاسمھا الجميع و لا أحد يشك في ضرورتھا القصوى و طابعھا الاستعجالي المطلق في وجه الأزمة ذات الخطورة الاستثنائية التي يعيشھا بلدنا، و عليه فإن رھان الساعة المفصلي يكمن في تفعيل ھذا الحوار بتھيئة كل الظروف الملائمة لحسن صيرورته و نجاعته و نجاحه”.
وتابع رئيس الحكومة الأسبق “ومن ھذا المنظور فإن أولوية الأولويات في ھذه الساعات الحرجة تكمن في تجاوز ھذا الانسداد و فسح المجال لتوافق حول مضمون ھذا الحل”.
وحسب بن فليس “إن ھذا الانسداد واضح المعالم و الأركان ھو نتاج تعارض عميق و تباعد صريح بين مسار مبني على أساس تطبيق حرفي و حصري للمادة 102 من الدستور و المطالب المشروعة المعبر عنھا من طرف الثورة الديمقراطية السلمية التي يعيشھا البلد”.
في ھذا السياق، شدد رئيس طلائع الحريات على أن “ما يكتسي الصبغة الاستعجالية المطلقة ھو العمل الحثيث على تجاوز التعارض و التباعد ھذا بين المسار المتبع راھنا و التطلعات الشعبية الملحة”.
في الأخير، أكد علي بن فليس أنه “يتوجب على كل حوار ھادف و واعد وموجه نحو البحث عن حل فعلي و سريع للأزمة و عليه فإن حوارا بھذه الميزات والمواصفات يقتضى مخاطبين ذوي المصداقية والثقة كما يتطلب وضع أطره الدقيقة و رسم أھدافه المتوخاة و تشخيصھا بكل وضوح”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::