جعل الفضاءات الحدودية “إستراتيجية ” يساهم في استحداث الثروة و مناصب الشغل

0 222

صرح، أول أمس، بورقلة، المدير العام للتهيئة و جاذبية الأقاليم بوزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية أن تنفيذ الدراسات الخاصة بتهيئة المناطق الحدودية


و تثمينها يشكل فرصة لتحقيق توازن ذي بعد وطني و أيضا وسيلة لوضع سياسات للتهيئة مع بلدان الجوار على مستوى الفضاء المغاربي و بلدان إفريقيا.
و أوضح مجيد سعادة خلال أشغال ملتقى حول ” دراسة التهيئة و تنمية المناطق الحدودية جنوب- شرق ” أن وزارة الداخلية و الجماعات المحلية والتهيئة العمرانية تتوخى من خلال تلك الدراسات كذلك “وضع برنامج عمل من شأنه تنمية هذه الأقاليم و الاستجابة لمتطلبات سكانها ي على غرار فك العزلة و الاستفادة من السكن و الخدمات و التجهيزات القاعدية و تطوير القواعد الإنتاجية و تنويعها “.
و أشار ذات المسؤول إلى أن “الفضاءات الحدودية تطرح اليوم إشكالية في مجال تهيئة الإقليم تتمثل في العزلة و نقص البنى التحتية و القواعد الإنتاجية و الخدمات و المرافق وكذا النزوح الكبير للسكان الذي يزيد في تفاقم الإختلالات القائمة بين هذه الأقاليم وباقي الوطن “. و “يحظى دعم هذه المناطق الحدودية الحساسة و تنميتها إقتصاديا و اجتماعيا
و تجاوز العراقيل المترتبة عن موقعها الجغرافي بعناية خاصة من طرف الدولة “، مؤكدا في الوقت ذاته أن “نجاح سياسة تهيئة الإقليم مرهون بالمشاركة الفعالة و دعم كافة الفاعلين على المستويين المركزي و المحلي “.
و أكدت من جهتها المديرة العامة للوكالة الوطنية لتهيئة و جاذبية الأقاليم إسكندر سعاد أن جعل هذه الفضاءات الحدودية “إستراتيجية ” سيساهم في التنمية المحلية و استحداث الثروة و مناصب الشغل و بالتالي حماية الحدود و مكافحة التهريب.
و اعتبرت بالمناسبة اعتماد المرحلة الأولى من هذه الدراسة و المعنونة ” تقرير تشخيصي للإشكاليات و التوجهات العامة” على المستوى المحلي و ذلك بعد المصادقة عليها على المستوى المركزي ي مرحلة “حاسمة” لإنجاز مخطط تنفيذي لتنمية المناطق الحدودية.
و تواصلت أشغال هذا اللقاء الذي نظم بالتنسيق مع الوكالة الوطنية للتهيئة و جاذبية الأقاليم والمخصص لعرض المرحلة الأولى من الدراسة المتعلقة بتهيئة المنطقة الحدودية للجنوب الشرقي بإثراء تلك الدراسة والموافقة عليها. كما تم تنشيط ورشات عمل تناولت التنمية عبر الحدود و التنمية الإقتصادية و تثمين الموارد و التنمية الحضرية ( الهياكل و الإطار المعيشي)، إلى جانب زيارة بعض المديريات التنفيذية و بلدية البرمة الحدودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::
ارتفاع العنوسة والعزوبية وسط الجزائريين بشكل رهيب عزوف الجزائريين.... رجالا ونساء.... عن الزواج وانتشار ما يسمى بـ”فوبيا” الزواج....؟ سكان الحي القصديري بحــي باسطوس ولاية بومرداس المطالبة بسكنات جديدة تقيهم برد الشتاء الموحش بعد ان شهدت نجاح كبير في استزارع هذا المنتج سمك البلطي الاحمر بـ 750 دج بولاية خنشلة ميلة إخماد حريق شقة بفرجيوة برج بوعريريج حادث مرور يخلف وفاة ثلاثيني وإصابة اثنين سكيكدة العثور على 75 ك من المخدرات بشاطئ جاندارك ومرسى الزيتون استغلال الأجزاء المنتهية وتحويل التسيير للإدارة المحلية سلطات قسنطينة تواصل حل مشاكل حظيرة باردو تدريجيا بعد استعادة كاراسكو وخيمينيز ضد بورتو مصير اتليتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة قال من أجل الخروج من التسيير الآني والظرفي،بن عبد لرحمن: نحذر من مواصلة السير وفق النهج السابق والممارسات البالية في مؤتمر صحفي مع نظيره الفلسطيني،الرئيس تبون الجزائر ستستضيف ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية