توزيع أزيد من 3500 وحدة سكنية بمختلف الصيغ

0 314

تم توزيع 3.503 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بولاية ورقلة وذلك في إطار العملية الواسعة النطاق لتوزيع السكن عبر ولايات الوطن احياء للذكرى 64 لاندلاع ثورة التحرير المجيدة.

وعرفت هذه العملية التي أشرفت عليها السلطات الولائية ممثلة في كل من والي ولاية ورقلة والوالي المنتدب لتقرت (160 كم شمال ورقلة) بمقر الولاية بحضور عدد من المستفيدين وعائلاتهم التسليم الرمزي لـ 300 مقرر استفادة من هذه السكنات.

وتضم الحصة الموزعة في إطار هذه العملية 219 وحدة سكنية من صيغة العمومي الايجاري و80 وحدة أخرى من صيغة الترقوي المدعم و 805 إعانة في إطار السكن الريفي و 500 إعانة أخرى في إطار الترميمات بالإضافة إلى 1.899 عقد استفادة من قطع أرضية ضمن برنامج التجزئات العقارية الاجتماعية.

وتتوزع السكنات العمومية الايجاري على كل من بلديات حاسي بن عبد الله (53 وحدة) وسيدي خويلد (42) والحجيرة (22) وعين البيضاء (40) والمقارين (62).

وتندرج هذه الحصة من السكن العمومي الايجاري من بين أزيد من 20 ألف وحدة من ذات الصيغة كانت قد استفادت منها ولاية ورقلة خلال الخماسي الأخير حيث انتهت الأشغال فيما يناهز 15 ألف سكن فيما تتواجد حاليا آلاف أخرى في طور الانجاز بنسب متقدمة، حسبما أكده مدير الترقية والتسيير العقاري بالولاية السيد يوسف حمدي على هامش حفل التوزيع.

وينتظر خلال الأيام المقبلة توزيع حصص سكنية أخرى من ذات النمط بمجموع 3 آلاف وحدة وهي الحصص المهيأة للتوزيع حيث يجري حاليا عملية تهيئتها وربطها بشبكة الكهرباء كما ذكره السيد يوسف حمدي. أما في إطار السكن الترقوي المدعم فقد تم منح ولاية ورقلة 695 وحدة سكنية وذلك في إطار البرنامج الخماسي للتنمية 2010/2014 انتهت الأشغال بـ 495 وحدة منتهية فيما تتواجد 134 وحدة أخرى قيد الانجاز كما تضم 500 وحدة سكنية بنفس الصيغة استفادت منها المنطقة خلال سنة 2018، كما أكده من جهته مدير السكن بالولاية.

وتقدر عدد الإعانات التي استفادت منها الولاية خلال الفترة الممتدة من 1999 و2016 فيما يخص السكن الريفي بـ 33.350 إعانة من بينها 28.900 وحدة انتهت بها الأشغال و1.021 قيد الانجاز حسب السيد محمدي رشيد الذي أكد أيضا أنه جرى خلال سنة 2017 تسجيل عملية أخرى تضم 2.000. ويشار كذلك إلى أن ولاية ورقلة تتوفر على 91 تجزئة اجتماعية بمساحة تناهز 833 هكتار تضم في مجموعها 17.353 قطعة سكنية مخصصة للبناء وفق ما ذكره السيد محمدي.

معتصم. ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::