تنحية مديرة المستشفى وقرارات مهمة استجابة للمطالب مدير الصحة يعد بحلول لمشاكل قطاع الصحة بزيغود يوسف في قسنطينة

3٬489

كشف مشاركون في اجتماع عقد بين مدير الصحة لولاية قسنطينة ونقابيين عن قرارات مهمة أصدرها المعني استجابة للمطالب والمشاكل المطروحة، والتي على رأسها تنحية مديرة مستشفى احمد عروة ببلدية زيغود وهي البلدية التي مختلف المؤسسات الصحية فيها مشاكل وغليانا كبيرا ترجمه التلويح بالاحتجاج الإضراب على مستوى أكثر من مؤسسة.
ووعد مدير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات لولاية قسنطينة بتنحية مديرة مستشفى أحمد عروة ببلدية زيغود يوسف حسبما علمناه وذلك خلال اجتماع عقده المعني يوم أول أمس مع المكتب الولائي للنقابة الجزائرية لشبه الطبي بحضور بعض الأمناء العامين، حيث تم طرح انشغالات السلك شبه الطبي والنقاط العالقة بين الفروع النقابية ومديري المؤسسات الصحية بالولاية، أين اتخذ مدير الصحة قرارات جد هامة منها تنحية المديرة المذكورة مع وعود بالاستجابة لمطالب مختلف المستخدمين بكافة المؤسسات الصحية باتخاذ قرارات وإجراءات هامة وحاسمة في الأيام القليلة القادمة.
وكان مستخدمون ومواطنون قد قاموا بشل عيادة متعددة بمشتة سيدي العربي ببلدية زيغود يوسف بولاية قسنطينة يوم أول أمس وذلك عقب عودة مسيرة العيادة لمنصبها، والتي كانت محل رفض من قبل المعنيين، وهو الرفض الذي على إثره تم نقلها للعمل بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية لفترة من الزمن قبل أن تعود لمنصبها السابق يوم أول أمس لتمنع من الدخول مع غلق العيادة لمدة ساعتين قبل تدخل المصالح المختصة، فيما يتقرر اليوم مصير الإضراب الذي لوح به الأطباء وشبه الطبيين بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بذات البلدية، للمطالبة بتنحية مدير المؤسسة وإلغاء الخصم العشوائي من أجور العمال وكذلك الإنذارات الكتابية في ملفاتهم مع إلغاء المناصب العليا للأطباء ورجوع الأطباء وشبه الطبيين والمستخدمين الإداريين إلى أماکن عملهم بعد تحويلاتهم العشوائية ورد الاعتبار للفريق شبه الطبي المعالج بالمنازل بعد تركه في الخلاء وذلك بمعاقبة السكرتيرة والسائق.
وكذا معاقبة المتسبب في تأخير أجور العمال وصب المتأخرة منها لأكثر من 9 أشهر وكذا مخلفات الترقية المتأخرة كثيرا ورد الاعتبار للمسؤولين من أطباء وإطارات شبه طبية.
هذا وقرر الفرع النقابي للنقابة الوطنية للشبه طبي بمستشفى أحمد عروة بذات البلدية تجميد الوقفة الاحتجاجية التي كانت مقررة اليوم، وذلك بعد أن تم الإعلان عن الاحتجاج نظرا للانسداد الحاصل بين النقابيين والإدارة والعائد للمشاكل المالية العالقة والتي يعود البعض منها لسنة 2018 وهذا بالرغم من كثرة الوعود لحلها، بالإضافة للخصم من الرائب لشهري “جويلية وأوت” دون سابق إنذار بسبب الحجر الصحي وتخصيص هذا الخصم لفئة دون أخرى، ورفض استقبال الشريك الاجتماعي وهذا بعد طلب اللقاء الاستعجالي الذي كان مبرمج مع المكتب الولائي والفرع النقابي للمؤسسة.
وكذا متابعة 15 ممرضة قضائيا بسبب رفعهن لشكوى تحوي أسماءهن وتوقيعاتهن تم تسريبها من الإدارة باعتراف مديرة المؤسسة، بالإضافة للتماطل وعدم توزيع المناصب العليا ورفض المصادقة على البريد الوارد مع التأخر في توزيع المقررات الخاصة بالترقية في الدرجة لسنة 2020 مع عدم صب المخلفات المالية الخاصة بها، والتماطل وتأخير عقد اللجنة المتساوية الأعضاء (الترقية في الدرجة لسنة 2021).
حيث تقرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر الإدارة مع خيار الدخول في إضراب مفتوح في حالة عدم تسوية جميع مشاكل، قبل التراجع عن ذلك بعد الوعود المقدمة من قبل مدير الصحة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::