تمديد القيود المفروضة على منتجات الأغذية الغربية

0 223

مدد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بمرسوم القيود المفروضة على منتجات الأغذية الغربية حتى نهاية 2019، والتي فرضت ردا على عقوبات الدول الغربية ضد روسيا.

وينص المرسوم على تمديد منع استيراد منتجات غذائية وزراعية من دول الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة، وكندا، وأستراليا، والنرويج حتى 31 ديسمبر 2019، وذلك بهدف الدفاع عن مصالح روسيا الوطنية.

وتحظر الإجراءات منذ أغسطس 2014، استيراد مجموعة من المواد الغذائية من هذه الدول، بسبب فرضها عقوبات على موسكو، على خلفية الأزمة الأوكرانية وعودة القرم إلى قوام روسيا.

من جهة اخرى مدد الاتحاد الأوروبي، في 5 يوليو الجاري، عقوباته ضد روسيا لستة أشهر إضافية، حتى 31 يناير 2019، وذلك بحجة عدم إحراز أي تقدم في تنفيذ اتفاقات مينسك لتسوية الأزمة الأوكرانية، رغم أن روسيا ليست طرفا بتنفيذ هذه الاتفاقات.

و دخل قرار الاتحاد الأوروبي تمديد عقوباته ضد روسيا لستة أشهر إضافية حيز التنفيذ، رغم أن هذه العقوبات قد أثبت عدم فعاليتها منذ فرضها منتصف 2014.

وجاء ذلك بعد أن قرر الاتحاد الأوروبي في 5 يوليو تمديد العقوبات الاقتصادية، التي فرضها بسبب موقف روسيا من الأزمة الأوكرانية، وعودة شبه جزيرة القرم إلى قوام روسيا.

وذكر بيان صدر عن الاتحاد الخميس الماضي، أن “هذه الإجراءات موجهة ضد قطاعات التمويل والطاقة والدفاع، والمنتوجات ذات الاستخدام المزدوج“.

وإضافة لهذه الحزمة من العقوبات، يفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات ضد 155 شخصية و38 شركة ومؤسسة روسية.

وتلحق هذه العقوبات بشهادة خبراء اقتصاديين، خسائر فادحة بقطاع الأعمال الأوروبي بالدرجة الأولى، ولذلك كثرت خلال السنة الماضية الدعوات المنادية برفعها لعدم فعاليتها.

د. س

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الاخبار::