تركيب الرموش والعدسات اللاصقة وراء مشاكل البصر

4

تستعمل فيها أدوات و مواد رديئة

حذر نسيم معوش، طبيب مختص في أمراض العين، من إلحاق الضرر بالعيون، ركضا وراء الجمال “الاصطناعي”، مشيرا إلى أنه، خلال الآونة الأخيرة، أصبحت تتهافت بعض النسوة على عمليات تجميلية، بحثا عن جمال دائم، من بينها وصل الرموش وتركيب العدسات اللاصقة بألوان مختلفة، منبها إلى أن تلك الأدوات إذا لم تكن أصلية، وتراعي معايير السلامة، ستصيب العين بمشاكل صحية، قد تصل إلى حد ضعف البصر أو فقدانه تماما.

فريدة حدادي


أشار المختص، إلى أن الكثير من الفتيات يسعين إلى تركيب الرموش، أو العدسات اللاصقة، أو نفخ الشفاه أو تلوينها، أو تعزيز الرموش، لتبقى كذلك مدة من الزمن، ثم تعاد العملية من جديد بعد كل تلك الفترة
قال طبيب العيون، إن الكثيرات يقعن في فخ البحث عن الجمال، دون مراعاة الجانب الصحي، ومدى أمان ما يقمن به من عمليات، بل وإن البعض منهن يستهن بخطورة بعض الأمور المرتبطة بتلك العمليات، حتى وإن كانت بسيطة، كارتداء العدسات اللاصقة.


وقال بأنه رغم سطحية بعض الأمور التجميلية، إلا أنها قد تكون جد خطيرة على الصحة، و«لابد من الحذر منها”، وسلط المختص أثناء حديثه، الضوء على التجميل المرتبط بالعين، وقال عادة ما تبحث الكثيرات عن جمال العين، لأن جمال العين يعد بالنسبة للبعض معيارا لجمال المرأة، بالتالي تلجأ الكثيرات إلى تركيب عدسات لاصقة بألوان مختلفة، أو حتى تركيب رموش اصطناعية، وتعد تلك العمليات من موضة السنوات الأخيرة، إلا أن عدم مراعاة معايير السلامة سيؤدي حتما إلى مشاكل في البصر، قد تصل بالبعض إلى خطورة بالغة تصيب الرؤية.


وأضاف الدكتور معوش، أن العديد من الحالات التي تم فحصها، أصيبت بالتهابات القرنية، بسبب سوء استعمال تلك التقنيات، مضيفا أن العدسات اللاصقة قد تكون جد خطيرة على العين، وتصيب القرنية بندبات ومضاعفات، تبلغ حد ضعف البصر. قال المختص، إن بعض الحالات تصل إلى الاستعجالات الطبية، بسبب التهابات في العين، تظهر أولى الأعراض بظهور احمرار ورؤية ضبابية، ثم تبلغ حد حروق وشعور بآلام حادة، موضحا أن تلك الحالات سببها المواد غير الأصلية التي يتم استعمالها في صناعة تلك العدسات، مشددا على أنه عادة ما تتوفر تلك الأنواع في الأسواق وبأسعار بخسة، أي أنها الأكثر رداءة، موضحا أن اقتناء تلك العدسات، لابد أن يكون من محل مختص في بيعها، وعدم اقتناء تلك الأنواع المعروضة في الأسواق، وتكون مجهولة الهوية.


من جهة أخرى، تحدث طبيب العيون، عن تقليد تركيب الرموش الطبيعية، موضحا أن المشكل هنا متعلق أكثر بذوي الحساسية، خاصة أن بعض الغراء المستعمل لتركيبها من النوعية الرديئة، وهو ما يسبب مشاكل صحية وتنتج حساسية ضده، تبلغ حد التهاب الجفون، واحمرار العين والدمع، لتصل إلى ضعف البصر، وأخطر حالاتها العمى.


ينصح الطبيب بأهمية اللجوء إلى مختصين لإجراء تلك العمليات، مهما كانت بسيطة، وعدم الاستهانة بالمخاطر التي قد ترتبط بتلك العمليات وأعراضها الجانبية، ليبقى الابتعاد عنها أحسن وأكثر حكمة، حفاظا على صحة وسلامة العين.

التعليقات مغلقة.

Headlines
الاخبار::
هـل الشعر ديـوان العـرب..؟! أسبوع للذاكرة:"وطنٌ يحبه الجميع..وطنٌ لا يُستعبد ولا يضيع" حسب بيان للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات: آخر أجل لإيداع التصريح بالترشح منتصف ليل هذا الخميس من خلال البيان الختامي للاجتماع المنعقد بمدينة تمنراست: أعيان الأهقار يعربون عن دعمهم لترشح عبد المجيد تبون لعهدة ثانية قصد الولوج بسهولة لمنصة التسجيل واختيار الشعب بالجامعة: وزارة التعليم العالي تضع رمز استجابة سريع للناجحين في البكالوريا السلطات المحلية في مدينة دير البلح بوسط قطاع غزة: محطات معالجة الصرف الصحي توقفت عن العمل لنفاذ الوقود قال من أجل إيجاد موازنة بين البلديات الريفية والحضرية،الرئيس تبون: إعـادة النظـر فـي التقسيـم الإقليمي الحالي أصبـح ضـرورة حتميـة بهدف تحقيق المزيد من تطلعات الشعب الجزائري: فعاليات المجتمع المدني ترحب بإعلان الرئيس تبون الترشح قال المساند للحقوق التي أقرتها المواثيق الأممية،قوجيل: نؤكد على موقف الجزائر الثابت والداعم للشعب الصحراوي في نشرية لمصالح الأرصاد الجوية: الطقس اليوم جد حار بالمناطق الداخلية الجزائر تشارك من خلال ممثلتها في مناقشة تنفيذ معاهدة الحظر استشهاد عديد المواطنين الفلسطينيين فجر أمس