تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية

3٬045

تحولت دروس الدعم إلى تقليد لا بد منه عند أغلب العائلات بل والتزام، حيث يسارع الطلبة والأولياء بمجرد انطلاق الموسم الدراسي، إلى البحث عن مدارس أو جمعيات للتسجيل قبل  فوات الأوان، خاصة أن هذه المؤسسات التي أخذت على عاتقها مهمة دعم الطلبة في جميع المواد والمستويات، هي الأخرى أصبحت بالنظر إلى الإقبال الكبير عليها، تقفل أبواب التسجيل مبكرا.

 

متابعة فريدة حدادي

 

     يبدو أن الاكتفاء بما تقدمه المؤسسات التربوية من مناهج  تعليمية لم يعد يرضي الأولياء رغم توفر كتب الدعم لمختلف الأطوار التعليمية إلى جانب التطور التكنولوجي وما تؤمّنه هذه الوسيلة من فرص لفهم الكثير من الأمور التي قد تستعصي على المتمدرسين، غير أن التسجيل للحصول على الدعم ببعض المواد تَحوّل إلى ضرورة يبادر بها الأولياء في بعض الأحيان قبل الأبناء؛ رغبة منهم في نجاح أبنائهم.

    وعن أهمية دروس الدعم بالنسبة للمتمدرسين تحدّثت ”الراية الجزائرية ” إلى عدد من الأولياء عند تواجدها في مؤسسة تخصصت في تقديم دروس الدعم في جميع المواد بالولاية ، وكشفوا في معرض حديثهم أن ما تقدمه المدارس اليوم أصبح غير كاف، الأمر الذي يدفعهم إلى تخصيص ميزانية للرفع من مستواهم، خاصة في بعض المواد الأساسية؛ مثل الرياضيات والعلوم واللغات الأجنبية، مشيرين إلى أن الاكتظاظ بالمدارس وضعف تكوين بعض المعلمين جعل أبناءهم غير قادرين على الاستيعاب، الأمر الذي جعل دروس الدعم تتحول إلى ضرورة لتحصيل النجاح. من جهة أخرى.

 أكدت موظفة بمؤسسة الدعم ، أن الطلب على التسجيل في المدرسة يبدأ مبكرا بالنظر إلى ما توفّره من أساتذة أكفاء. وفي بعض الأحيان، تكشف، ”نضطر لتوقيف التسجيل حتى قبل انطلاق الموسم الدراسي بالنظر إلى الطلب الكبير”، مشيرة إلى أن ما تقدّمه المدرسة من دروس يشمل جميع الأطوار التعليمية بما في ذلك الطور الابتدائي. ولم تعد دروس الدعم مقتصرة فقط على الأقسام النهائية، بل أصبحت تمسّ كل المستويات التعليمية.

     من جهته، أرجع رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ علي بن زينة، جري الأولياء وراء دروس الدعم إلى غياب عنصر النوعية فيما يقدّم من دروس بالمؤسسات التربوية وقال في حديث له ”إن ضعف تكوين الأساتذة وعدم وجود تخطيط منهجي لوقت التدريس وكثافة الدروس والعدد الكبير للتلاميذ في القسم، جعل من دروس الدعم ضرورة حتمية”.

وفي السياق، أشار محدثنا إلى أن موقف المنظمة من دروس الدعم واضح، حيث عبّرت في أكثر من مناسبة عن رفضها لها بالنظر إلى الإرهاق الكبير الذي يتعرض له المتمدرسون، خاصة في الأقسام النهائية في مختلف الأطوار التعليمية، غير أنه يقول ”ما يعانيه التلميذ من صعوبات في الفهم والتحصيل جعلنا نغيّر موقفنا، حيث أصبحنا نعتبره أبغض الحلال، واختياره يكون تحت طائلة الإلزام والضرورة”.

      ويعتبر المتحدّث أن الحل الوحيد للحد من هذه الظاهرة لدعم التلميذ من جهة وتخفيف الأعباء المالية التي أرهقت الأولياء من جهة أخرى، يتمثل في ضرورة فتح المؤسسات التربوية بعد الدوام؛ يقول ”هذا الحل مفعّل في القانون وغائب عن أرض الواقع، كون أغلب مديري المؤسسات التعليمية يمنعون التلاميذ من الالتحاق بالمؤسسات بعد انتهاء وقت الدوام”.

وصف المدرب المعتمد في التنمية البشرية الأستاذ عبد الرشيد بوبكري، دروس الدعم بالمشكلات الأسرية؛ لأنّها ”في كثير من الأحيان تستنزف الأسرة ماديا مع أنها في أغلب الحالات ليست احتياجا ضروريا، كما أنها أضعفت دور الأستاذ والمعلم والطالب والتلميذ داخل القسم”.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
يواجه عقوبة الإيقاف الحظ وقف ضد المنتخب الجزائري في مباراة سيراليون وغينيا الاستوائية الـ "كاف " تتراجع وتعين الحكم الجنوب أفريقي فيكتور غوميز مباراة الفرصة الأخيرة بين الجزائر وكوت ديفوار (17:00) في خطاب له بمقر وزارة الدفاع،الرئيس عبد المجيد تبون: قررتُ أن يكون يوم 04 أوت من كل سنة يوما وطنيا للجيش خلال عقد رئيس الجمهورية لقاء بمقر وزارة الدفاع،الفريق شنقريحة: مخططات أعداء الجزائر سيكون مصيرها الفشل الذريع في شطره الرابط بين الجلفة والأغواط على مسافة 64 كيلومتر إعطاء إشارة انطلاق أشغال ازدواجية الطريق الوطني رقم واحد باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا تأجيل أنشطة الغرفة السفلى بسبب كوفيد 15 رخصة بقيمة 1200 مليار و2334 منصب عمل جديد والي باتنة يفتح المجال واسعا أمام المستثمرين بالولاية عقب تصريحات اللاعب بأنه تحت الضغط اتفاق بين هالاند ودورتموند للمغادرة بشرط جزائي بقيمة 75 مليون يورو أصدر بياناً رسمياً توضيحياً الكاف يُعلن معايير اختيار أفضل 4 منتخبات من أصحاب المركز الثالث إلى ثُمن نهائي بعد أن حضرت كحكم رابع في مواجهة غينيا و مالاوي الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يدخل الحكمة موكسونغا تاريخ كأس أفريقيا