بعد عودته من ألمانيا إلى أرض الوطن سالما معافى أجندة ثرية على جميع الأصعدة تنتظر رئيس الجمهورية

36٬669

تنتظر رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أجندة ثرية على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي بعد أن عاد مساء الثلاثاء المنصرم إلى أرض الوطن من ألمانيا حيث كان يتلقى العلاج بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتندرج هذه الاجندة في إطار مواصلة تجسيد التزاماته ال54 التي تضمنها برنامجه الانتخابي إذ يُنتظر من رئيس الجمهورية، في المقام الأول، أن يشرف على مراسم التوقيع على قانون المالية 2021 التي تنظم قبل 31 ديسمبر من كل سنة.

و طبقا لالتزامات رئيس الجمهورية، فإن قانون المالية 2021 يحافظ على كل اشكال الدعم العمومي من أجل المحافظة على القدرة الشرائية للفئات الهشة من المجتمع وذلك في إطار السياسة الاجتماعية للدولة على الرغم من الصعوبات المالية التي يشهدها البلد بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وتهاوي أسعار البترول.

وفي تصريح مقتضب عقب عودته إلى أرض الوطن لم يفوت الرئيس تبون الفرصة لطمأنة الفئات الهشة والمحتاجة بخصوص تجند الدولة الجزائرية إلى جانبها لحمايتها ضد تداعيات الأزمة الصحية التي تسببت فيها جائحة كوفيد-19.

كما يُنتَظرُ من رئيس الجمهورية أن يوقع على مرسوم إصدار الدستور الجديد المنتخب عليه عن طريق استفتاء الفاتح من نوفمبر الفارط وهو ما يؤكد بداية مسار تجسيد الالتزامات ال54 المتضمنة في البرنامج الانتخابي للرئيس لقيادة البلد نحو “الجزائر الجديدة”.

اما بخصوص الحالة المستعجلة الأخرى المسجلة في أجندة الرئيس تبون، فتتمثل في حملة التلقيح ضد فيروس كورونا التي يزمع اطلاقها خلال شهر يناير المقبل.

وكان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، قد أمر يوم 20 ديسمبر الجاري الوزير الأول، عبد العزيز جراد أن يترأس “فورا” اجتماعا مع اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة الوضعية الوبائية لاختيار اللقاح الأنسب ضد كوفيد-19 لبدء عملية التلقيح ابتداءً من يناير المقبل. وعلى الصعيد السياسي، من المنتظر أن تنطلق عملية تنظيم الانتخابات التشريعية والبلدية في أقرب الآجال.

وفي رسالته على حسابه على تويتر في 13 ديسمبر الجاري، أمر السيد تبون رئاسة الجمهورية بالتنسيق مع اللجنة المكلفة بصياغة مسودة مراجعة القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات لتكون هذه الوثيقة جاهزة “في أقرب وقت ممكن” بهدف “إطلاق مسار ما بعد الدستور”.

وكان الرئيس تبون قد صرح شهر سبتمبر الماضي أن الهدف المتوخى من إعداد قانون انتخابات جديد وتنظيم انتخابات تشريعية ومحلية يتمثل في تحديد مقاييس انتخابية شفافة “تقطع نهائيا مع ممارسات الماضي السلبية بمنع المحاصصة (الكوتا) في توزيع المقاعد وشراء الذمم والفصل بين المال والسياسة، كشروط لا بد منها لأخلقة الحياة السياسية، وضمان انتخابات تعبر حقا ودون منازع عن الإرادة الشعبية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
فيروس كورونا :الصين تسجّل أول وفاة منذ ثمانية أشهر اليوم العربي لمحو الأمية : جمعية '' اقرأ ''تخلص أكثر من 2 مليون شخص من الأمية برج بوعريريج: حجز 25 قنطارا من اللحوم البيضاء غير صالحة للاستهلاك شقيقان يروجان المهلوسات بوصفات طبية بمدينة سكيكدة سكيكدة:المؤسسة المينائية توفر 3 أجهزة سكانير عالية التطور خنشلة: إنقاذ عائلة من موت محقق بحي 400 مسكن بوسط مدينة بسبب رفضه توقيع وثيقة غير قانونية مراسلة برلمانية بعد إقصاء مواطن من مشروع ترقوي بالخروب بقسنطينة بلجود:من الضروري رفع وتيرة العمل لتنمية مناطق الظل أحمد أويحي: أثناء المحاكمة الأولى لم تتح لي الفرصة للإدلاء بالشروحات الكافية حسب الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا تسجيل 256 إصابة و209 تماثل للشفاء و5 حالات وفيات المتهمون في قضيتي تركيب السيارات وتمويل الحملة الانتخابية...... إعادة مساءلة مسؤولين من بينهم أحمد أويحيى وعبد المالك سلال أمن ولاية باتنـة خلال شهر ديسمبر 2020 الحصيلة الشهرية لنشاطات المصالح