بعد توقف أجهزة الراديو تيرابي معاناة مرضى السرطان بسطيف تتضاعف، ومطالب بتدخل وزارة الصحة

2٬942

 

عادت معاناة مرضى السرطان بولاية سطيف وما جاورها إلى الواجهة وهذا بعد تعطل جميع أجهزة “الراديو تيرابي” المخصصة لإجراء العلاج الإشعاعي في مستشفى مكافحة السرطان بالباز، وهو الأمر الذي تسبب في توقف الفحوصات بشكل كامل مع تأجيل العمليات الجراحية إلى إشعار غير معلوم.
وبدأت معاناة المرضى الذين يقصدون هذا المستشفى منذ عدة أشهر بعد توقف جهازي “الراديو تيرابي” وهو ما تسبب في تعطل إجراء الفحوصات الطبية رغم المناشدات الكبيرة للمرضى وذويهم وكذا إدارة المستشفى من أجل إصلاح الجهازين دون أن يتم ذلك، لتتفاقم الأزمة خلال الأيام الفارطة بعد تعطل الجهاز الثالث في هذا المستشفى وهو ما تسبب في شلل تام في عمليات العلاج الإشعاعي مع تسريح المرضى إلى غاية إصلاح الأعطال.
وبررت إدارة المستشفى سبب الوضعية الحاصلة إلى عدم إصلاح الأعطاب من طرف الشركة المختصة في الصيانة هذه الأجهزة بصفة حصرية، يعود إلى رفض الشركة المعنية عملية الإصلاح كونها لم تتحصل على مستحقاتها المالية التي تناهز 14 مليار سنتيم، حيث تشترط الشركة الحصول على المستحقات وهو الأمر الذي يبقى متوقفا على تدخل الجهات الوصية ممثلة في وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات فضلا عن وزارة المالية، وأمام هذه الوضعية فقد ناشد العشرات من المرضى وذويهم من وزير الصحة التدخل العاجل من

 

 

أجل معالجة الوضع الراهن وإصلاح الأجهزة المتعطلة خاصة أن الوضعية لا تحتمل الكثير من التأخير

 

 

.

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::