بعد انقطاع دام خمسة سنوات … الـــــطارف تحي الذكرى التاسعة لرحيل الرئيس المجاهد الشادلي بن جديد

3٬476

أحيت السلطات المحلية لولاية الطارف، أمس الأربعاء، الذكرى التاسعة لرحيل الرئيس الثالث للجزائر المجاهد الشادلي بن جديد.

 

وقال والى الطارف، حرفوش بن عرعار، خلال كلمة ألقاها بالمناسبة بمدرج جامعة الشادلي بن جديد أن المرحوم سخر كل حياته من أجل تحرير الجزائر من الاستعمار وترقيتها اقتصاديا واجتماعيا إلى مصاف الدول المتقدمة معتبرين إياه “أب الديمقراطية والتعددية في الجزائر”.

وذكر الأمين الولائي لمنظمة المجاهدين المجاهد “يوسف فزاري” خصال الرجل كمجاهد خلال حرب التحرير وقائد بعد الاستقلال، وأضاف أن الرئيس بن جديد كان “شديد الاهتمام بالمواطنين وانشغالاتهم اليومية خاصة فئة الفلاحين الذين فتح لهم صدره للتكفل بمشاكلهم”.

 

من هو الشاذلي بن جديد ؟:

 

البطل الفذ والمجاهد الراحل من مواليد 14/04/1929 ببوثلجة ولاية الطارف من أسرة متواضعة التحق الشاذلي بن جديد بصفوف جيش التحرير سنة 1955بالمنطقة الشرقية، أين أسندت له العديد من المسؤوليات التي تقلد فيها أهم الرتب العسكرية منها:
– تعينه كقائد للفيلق الأول بالقاعدة الشرقية ثم نائب قائد المنطقة الشمالية (عبد الرحمان بن سالم).

– كما عين نقيبا وعضوا في قيادة الأركان إلى جانب العقيد هواري بومدين سنة 1961 كان الرجل ولا يزال مثال المناضل الحق الذي خدم معاني الوطنية وعمل على تكريس مبادئ الديمقراطية.

 

نضاله العسكري:

 

انطلاقا من موقعها الاستراتيجي لعبت القاعدة الشرقية دورا رياديا في دعم ثورة التحرير المجيدة كمنطقة تموين لباقي الولايات من جهة وكونها مسرحا احتضن العديد من العمليات الفدائية البطولية التي تدفع على الفخر والاعتزاز، فمن منصبه كقائد كان للمجاهد الشاذلي بن جديد الفضل في إنجاح العمليات العسكرية التي حافظت على شموخ الناحية الشرقية .

 

من أهم تلك العمليات التي كانت تحت قيادته بأمر منه:

 

– الهجوم على مركز بولطان 07جانفي 56 بقيادة بوطرفة الفاضل
– اشتباك مجودة بوقوس 16 جوان 56 بقيادة قارة عبد القادر
– هجوم شامل على مراكز العدو ومن الزيتونة الى باب البحر 20 أوت 1958 حيث تولاه الشاذلي بن جديد بصفته نائب قائد الفيلق.
– هجوم على ثكنة العدو بأولاد غياث ببوثلجة ديسمبر 58 بقيادة الكتيبة الأولى حداد عبد النور بأمر من رئيس الفيلق الأول الشاذلى بن جديد
– عملية عبور كتيبة إلى داخل البلاد بالوليجة ديسمبر 1958 قائد خالد نزار وثامر قدور بأمر من قائد الفيلق الشادلى بن جديد.
– هجوم على ثكنة أم الطبول 58 بقيادة سلمون بأمر من قائد الفيلق الشادلي بن جديد.

 

نضاله السياسي:

 

عند اندلاع أزمة 1962 م بين الحكومة المؤقتة وقيادة الأركان ساند الشاذلي بن جديد قيادة الأركان مما أدى إلى سجنه من قبل أنصار الحكومة المؤقتة، حيث قضى ليلة 05 جويلية 1962 في السجن.

كما تولى بن جديد قيادة الناحية العسكرية الخامسة ثم الثانية بين سنتي 64 و69
– لعب دورا كبيرا في دفع القوات الفرنسية على الانسحاب من مرسى الكبير وحماية الحدود الغربية خاصة بعد قضية الصحراء الغربية.
وبعد وفاة الرئيس ”هواري بومدين ” بدأت مرحلة جديدة في حياة الرجل عند اختياره كمرشح لخلافة ”هواري بومدين”.

وتوالت تتويجاته السياسية بتعينه في المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني شهر فيفري 1979 أمينا عاما لحزب جبهة التحرير ومرشحها الوحيد للانتخابات الرئاسية في 09 افريل 1979 ليصبح ثالث رئيس للجزائر ووزيرا للدفاع ومعه دخلت الدولة الجزائرية عهد الديمقراطية.

-قام الراحل بإحداث العديد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية بعد أحداث أكتوبر التي ساعدته في تجسيد مشروعه الرئاسي الإصلاحي، والمصادقة على دستور 1989 بعدها استقال الشاذلي بن جديد من رئاسة منصبه للتفرغ لحياته الخاصة.

كانت هذه محطات بارزة من حياة بطل الجزائر الراحل الذي خلد اسمه بحروف من ذهب في الذاكرة الوطنية بروح تفيض حبا ووطنية للجزائر، قال الرئيس الراحل بكل صدق وشفافية: “لقد قدمت كل ما في وسعي لهذا الوطن …” تنتهي حياة القائد الرمز الرئيس المجاهد “الشاذلي بن جديد ” مساء يوم السادس من أكتوبر 2012 فل يجعل الله الجنة مثواه الأخير.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
مؤسسة امتياز سونلغاز تنظم دورة تكوينية لفائدة الصحفيين بالطارف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق السعيد شنقريحة يستقبل من قبل رئيس صربيا ويسلمه رسالة من الرئيس تبون صندوق الضمان الاجتماعي لغير الأجراء "كاسنوس" بخنشلة إطلاق قافلة للتعريف بالإجراءات لفائدة العمال الغير أجراء والمتعاملين الاقتصاديين تفقد العديد من المشاريع التابعة لقطاعات السكن والتربية والي باتنة في زيارة عمل إلى بلديتي عين التوتة وأولاد عوف الـــطارف ... الاطاحة بشخص ينشط ضمن شبكة اجرامية وطنية منظمة مختصة في مجال المتاجرة بالأسلحة النارية و الذخيرة المدير العام للرقابة الاقتصادية وقمع الغش بوزارة التجارة الضرب بيد من حديد لكل من يضارب بغذاء الجزائريين النائب العام بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء،يلتمس:10 سنوات سجنا ضد لوح و7 ضد السعيد بوتفليقة تم تسليمهم إلى المديرية العامة للحماية المدنية جمعية العلماء تتبرع بـ 250 حقيبة أكسجين نحو تكوين مهني معاصر.. !؟ الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية عين التوتة توقف شخصين و حجز 160 قرص مخدرات باتنة عناصر الأمن الحضري العاشر توقيف شخصين قاما بسرقة هاتف نقال أم البواقي الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بمسكيانة توقيف شخصين وحجز 6000 قرص مهلوس