بعد أزمة العطش التي شهدتها عديد ولايات الوطن حملة تحسيسية يقودها أئمة للحفاظ على المياه ببومرداس

2٬519

نظرا لأهمية الماء كمادة أساسية تتوقّف عليها كل مظاهر الحياة، ونظرا لحالة التناقض وصعوبة التحكم في التسيير العادل بين مختلف المناطق وإعادة توجيه وبناء ثقافة استهلاكية مبنية على عقلانية الاستعمال لتجنّب عملية التبذير، كان من الضروري إشراك جميع المتدخلين والفاعلين في المجتمع لتجسيد هذه الإستراتيجية في الميدان، وهي التوجهات التي شرعت في انتهاجها وزارة الموارد المائية بالتنسيق مع وزارة الشؤون الدينية من خلال إشراك الأئمة في التحسيس والتوعية بأهمية الحفاظ على المورد وتجنب التبذير.

عملا بمبدأ الاحتياط واتخاذ كافة الأسباب الموضوعية لحسن استغلال الموارد المائية وتجّنب كل مظاهر التبذير تجنبا لأزمة العطش التي شهدتها العديد من ولايات الجزائر ، شاركت مديرية الموارد المائية بمعية ممثلين عن مديرية الشؤون الدينية ووحدة الجزائرية للمياه في فعاليات الحملة الوطنية لترشيد استهلاك الماء الذي نظمه مركز التكوين التابع لوحدة سيال بالعاصمة بحضور أئمة المساجد لولايات بومرداس، البليدة وتيبازة.

اللقاء الذي حمل شعار «الأئمة، همزة وصل للاقتصاد المائي» جاء بهدف إشراك الإمام في توعية المواطنين وغرس فيهم روح المسؤولية الجماعية ومحاربة كل أشكال التبذير للحفاظ على هذا المورد الهام وتنمية ثقافة اقتصاد الماء وهذا عبر خطب المسجد نظرا لما يتمتّع به هذا الأخير من احترام وقدرة على إيصال الرسالة بلغة تخاطب القلب والضمير معا.

كما جاء اللقاء الإعلامي والتحسيسي من باب أخذ الحيطة وكل التدابير الكفيلة بالاستغلال الأمثل لكميات الأمطار المعتبرة التي شهدتها مختلف ولايات الوطن عن طريق توسيع أنظمة التخزين وعدم هدم هدر هذا المورد، خاصة في ظلّ تقلص طاقة استيعاب السدود التي تراجع بسبب مشكل الصيانة وظاهرة الطمي، إلى جانب تأخر انجاز باقي المشاريع الطموحة التي استفاد منها قطاع الموارد المائية ببولاية بومرداس المقدرة بأكثر من 85 مشروعا للحفاظ على الثروة المائية وتجنب تكرار الأزمة الماضية.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::