بسبب تجول الابقار في وسط مدينة قالمة سكان المنطقة يشتكون من الوضع البيئي ويطالبون بالتدخل العاجل

3٬018

يشتكي سكان أحياء بلدية قالمة، من تدهور الوضع البيئي جراء تراكم النفايات وانفجار قنوات الصرف الصحي التي زادت الطين بلة، ناهيك عن تفاقم ظاهرة تجول الأبقار التي لم تضع لها السلطات حدّا، وسط تذمر السكان الذين طالبوا بحلول تنهي معاناتهم مع الواقع المرير الذي يعيشونه.

وعبّر سكان الحي شغيب رابح في هذا الصدد، عن استيائهم وتذمّرهم الشديد من الحالة الكارثية التي طالت بعض الأحياء ببلدية قالمة، بسبب تكدّس النفايات في الأرصفة والطرقات وخلفيات العمارات التي تحولت إلى مفرغة عمومية وفضاء لتكاثر مختلف أنواع الحشرات، حيث أصبح الأمر خطرا حقيقيا يهدد صحتهم، ناهيك عن انتشار الروائح الكريهة المنبعثة، منددين بلامبالاة وصمت المسؤولين اتجاه الوضعية رغم مراسلتهم الجهات الوصية عديد المرات بالتدخل دون جدوى.

وما زاد الطين بلة هو التّزايد المقلق لظاهرة تجول الأبقار في وسط الحضري بعاصمة الولاية،حيث أعرب المعنيون عن تقاعس المسؤولين عن ردع أصحابها الذين ضربوا القوانين والتعليمات عرض الحائط، خاصة وأن الأبقار المتجولة أصبحت تزاحمهم الأماكن وتشوه المنظر العام للسّكنات، بسبب اعتدائها على المساحات الخضراء وقيامها بنشر النفايات المنزلية على الأرصفة، وتحطيمها لحاويات القمامة، ناهيك فضلاتها المتناثرة في كل مكان متسبّبة في انتشار روائح كريهة أزعجت السكان، مطالبين الجهات الوصية التدخل واتخاذ كافة الإجراءات الردعية ضد أصحابها والقضاء عليها.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::