برج بوعريريج : دور الإعلام والنخب في التصدي للحرب الإلكترونية في ندوة وطنية

1٬510

           خرجت الندوة_الوطنية حول “دور الإعلام والنخب في التصدي للحرب الإلكترونية” التي نظمها مكتب التنسيق الولائي للإتحادية الوطنية للصحفيين الجزائريين التابعة للإتحاد العام للعمال الجزائريين والذي احتضنته قاعة المحاضرات الكبرى بجامعة محمد البشير الإبراهيمي نهاية الأسبوع بعدة توصيات.

ومن بين هذه التوصيات نشاء هيئة وطنية مكونة من خبراء من وزارة الدفاع الوطني، المديرية العامة للأمن الوطني وممثلين عن المؤسسات الإعلامية لمجابهة الهجمات والحروب الهجينة المفتعلة من عديد الدوائر وتقديم المعلومات الأمنية من طرف هيئة معينة توحد الخطاب الإعلامي الوطني عندما يتعلق الأمر بالهجمات الخارجية كما دعت التوصية إلى إنشاء قناة تلفزيونية دولية تكون بمثابة الناطق الرسمي للدولة الجزائرية، وتكثيف الحصص والبرامج عبر مختلف المؤسسات الإعلامية بهدف التحسيس والتوعية بمخاطر هذه الحروب الإلكترونية، وكذا إعداد دورات تكوينية  للعاملين في الحقل الإعلامي ورسكلة معارفهم لمجابهة مختلف المعلومات المغلوطة. وتعزيز المواقع الإلكترونية في الجزائر وتسهيل عملها مع مدها بالدعم اللازم.

كما جاء في التوصيات وجوب صناعة مضامين إعلامية ذات قيم اجتماعية وثقافية تساهم في تمتين الجبهة الداخلية. وإنشاء مخابر وإعداد ورشات للتفكير في أهمية وجدية المواضيع الخاصة بالحروب الإلكترونية التي تعمل على قتل الحقيقة وصناعة الأكاذيب وإعداد دروس خاصة بتلاميذ المدارس فيما يتعلق باستعمال الانترنيت وتحسيسهم بكل ما يتعلق باستعمالها كما دعت إلى وجوب التأكد من الأخبار والمضامين الإعلامية وإخضاعها لمختلف أدوات التحقق والآليات التي تبين أصل المادة الإعلامية ومصدرها وإطارها الزمني والجغرافي وعملية التحقق من الصور والفيديوهات يتم عبر إخضاعها لمحركات البحث، والتحقق الناجح يتم عبر عملية تعتمد على المنطق، الأسئلة، وعديد الأدوات التقنية الحديثة ووعي الصحفي وشبكة علاقاته الندوة الوطنية المذكورة  نشطها خبراء في الإعلام من شركة غوغل وخبراء في الأمن الالكتروني واستراتيجيات التصدي لحروب الجيل الخامس وكذا ممثل للقيادة العامة للدرك الوطني.

وأشرف عليها ممثل لوزير الاتصال الناطق الرسمي بإسم الحكومة بحضور إعلاميين، مسؤولي وسائل إعلام، طلبة وبحضور المديريات العامة لكل من  للتلفزيون الجزائري وللإذاعة الوطنية وكالة الأنباء الجزائرية، مع حضور الأمين العام الوطني للمركزية النقابية للاتحاد العام للعمار الجزائريين، والأمين العام للاتحادية الجزائرية للصحفيين الجزائريين الندوة المذكورة نشطها خبراء على غرار سامية عايش خبيرة دولية لدى مؤسسة غوغل للأخبار التي تطرقت إلى الأدوات المتاحة للصحفيين لاستخدامها في عمليات التحقق ودور التقنيات الجديدة كما تطرق الخبير الأمني المختص في الدراسات الإستراتيجية وسياسات الدفاع سوفي عبد القادر في مداخلته إلى موضوع تأثير حروب الجيل الخامس وكيفيات التصدي، كما تناول  السيد يونس قرار خبير في تكنولوجيات الإعلام والإيصال إلى موضوع الإعلام الجديد آفاق وتحديات وكذا مداخلة ممثل القيادة العامة للدرك الوطني لتختتم بمناقشات والخروج بالتوصيات المذكورة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::