انضمام عدلي وآيت نوري إلى الجزائر… سرّ يقف وراءه هذا الرجل

1٬506

أكد مدرب المنتخب الجزائري، جمال بلماضي، في آخر ظهور إعلامي له مع موقع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، التحاق لاعبين جدد بالخضر، مشيراً إلى أنه تمّ النجاح في تغيير قناعات بعض اللاعبين، في إشارة واضحة إلى الذين ترددوا سابقاً في تلبية الدعوة.

وحصل العربي الجديد على معلومات تؤكد أن الثنائي ياسين عدلي وريان آيت نوري هما المقصودان من كلام جمال بلماضي، إذ من المنتظر أن يشارك هذان اللاعبان في معسكر شهر سبتمبر/ أيلول المقبل، الذي ستتخلله مباراتان ضد النيجر، برسم تصفيات أمم أفريقيا 2023.

مشكل إداري أجل التحاق عدلي

أكدت المعلومات أن ياسين عدلي كان من المفترض أن يلتحق بالمنتخب الجزائري في معسكر يونيو/حزيران الحالي، لكن تعطل ذلك بسبب وثائق الإدارية، في حين أن اللاعب الجديد في ميلان الإيطالي كان قد تحدث مع المدرب جمال بلماضيفي باريس، وأكد له رغبته في اللعب للخضر، وهو قرار رحّب به المدرب الجزائري الذي أكد للاعب خط الوسط أنه سيكون أحد الأسماء الهامة في تشكيلته مستقبلاً.

ايت نوري أعطى الموافقة

وكذلك الحال مع ظهير أيسر وولفرهامبتونالإنكليزي، ريان آيت نوري، الذي رغم أن والده كان قد طلب سابقاً امتيازات مقابل السماح لنجله بتمثيل المنتخب الجزائري، إلا أنه تراجع عن ذلك بعد حديثه مع المدرب جمال بلماضي في الأسابيع الماضية في العاصمة الفرنسية باريس، واتفقا على أن ينضم اللاعب إلى الخضر في شهر سبتمبر، من أجل تدعيم مركز الظهير الأيسر.

كيف غيّر بلماضي موقفه؟

أظهر جمال بلماضي ليونة كبيرة هذه المرة في حديثه عن اللاعبين المغتربين، عكس السابق، عندما أكد أنه لن يدعو اللاعبين المترددين، لكن الإخفاقات الأخيرة، وكذلك اجتماعه مع المدير العام، جهيد زفزاف، غيرا الكثير من الأمور، لكون الأخير يُعَدّ من الداعمين لخيار ضمّ اللاعبين من أصحاب الجنسية المزدوجة مثلما كان الحال بالنسبة إليه في عهد الرئيس السابق لاتحاد الكرة الجزائري، محمد روراوة.

التعليقات مغلقة.

الاخبار::