انتشار واسع للتجارة الفوضوية في سوق أهراس

2٬037

تشهد ولاية سوق أهراس خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، انتشارا واسعا للتجارة الفوضوية عبر أرجاء مدن الولاية ووفرة في المواد الاستهلاكية، وعادت التجارة الطفيلية من جديد حيث بدأت تعطي ديكورا يميز هذا الشهر الكريم ،أين تعرض فيه مختلف السلع والمنتوجات التي تعود المواطن على اقتنائها في هذه المناسبة عدا مادة الزيت التي تشهد ندرة، إلا أن اللافت للانتباه هو غياب أدنى شروط النظافة التي قد تنعكس سلبا على صحة المواطن، حيث يتخذ أصحاب الطاولات أشكالا متنوعة لعرض بضاعتهم على الأرصفة وحواف الطرقات …

وهذا الحال يؤدي إلى الزحام يحبس الأنفاس لدى الراجلين وأصحاب السيارات على السواء لما لهذه الأخيرة من تأثير على حركة المرور والسير مما قد يتسبب في مشادات كلامية وملاسنات، ودخول البعض في مشاجرات غالبا ما تنتهي بوقوع إصابات وهذه الصور المحزنة كثيرا ما تصنع يوميات المواطن السوقهراسي، رغم مجهودات المصالح الأمنية، التي تمارس مع هؤلاء لعبة الكر والفر بين الحين والآخر.

وفي ظل كذلك الاستهزاء والتهاون في الالتزام بالبروتكول الصحي، حيث تم نزع الكمامة نهائيا عند الكثيرين، فضلا عن التباعد الاجتماعي، الذي حل محله التلاحم.

ومن جهة أخرى، عرفت أسعار الخضر والفواكه ارتفاعا ملحوظا، أحس به المواطن البسيط الذي اعتاد قبل دخول شهر الرحمة على شراء الطماطم بـ 100 دج ليجدها في الأسواق بـ 160دج، نفس الشيء بالنسبة للسلطة التي أصبحت نادرة تتجاوز عتبة 100دج بعدما كانت قبل أسابيع  ب80 دج للكيلوغرام وغيرها من الخضر التي مستها حمى الارتفاع ،غير أن مادة البطاطا  يتم بيعها  بـ 80 دج عند غالبية التجار، ….الخ إلى جانب التمر الذي يزداد عليه الطلب خلال هذا الشهر الفضيل الذي يعرف غلاء كبيرا بعدما تضاعف سعره حسب النوعية حيث يبدأ سعره  من 250دج.

وسجلت أسعار اللحوم  البيضاء استقرارا مقبولا، حيث وصل سعر 1 كلغ 380 دج وأقل، بعد أن فاق 400دج،  من هذا السعر أحيانا، فيما ظل لحم الخروف يتربع على عرش ثمنه المعتاد 1300 دج، وهذا السعر بالنسبة للحم الخروف يعتبر غير طبيعي بالنسبة للمستهلك البسيط وفي الوقت الذي يرجع فيه بائعو التجزئة سبب هذا الغلاء إلى الزيادة التي فرضها مربو المواشي بالمنطقة والخسائر التي تكبدوها خلال الفترة الماضية أدى إلى تراجع العرض خاصة مع جائحة كرورنا كوفيد 19.

لعريبي لزهر

 

التعليقات مغلقة.

الاخبار::